السبت 29 فبراير 2020 05:37 ص

خرج المئات في مظاهرات بمدينة بندر عباس جنوبي إيران، مساء الجمعة؛ احتجاجا على ما يعتبروه سوء إدارة من حكومتهم لأزمة تفشي فيروس "كورونا المستجد" في البلاد.

وأضرم محتجون النار في مركز صحي يقع في حي سكني بالمدينة بعد انتشار أنباء على وسائل التواصل الاجتماعي بأن السلطات نقلت إليه مصابين بفيروس "كورونا" من مدينة قم.

وأبدى المحتجون تخوفهم من تفشي الفيروس في مدينتهم.

وأخمد رجال الإطفاء النيران من دون وقوع أي إصابات، بينما فرقت الشرطة المحتجين ودعتهم إلى الهدوء.

ومساء الجمعة، نقلت وكالات أنباء عالمية عن مصدر في وزارة الصحة الإيرانية قوله إن عدد وفيات فيروس "كورونا" في البلاد وصل إلى 210 على الأقل.

ويعد هذا الرقم أعلى بستة أضعاف من آخر عدد رسمي للوفيات البالغ 34، فضلا عن إصابة 388 شخصا.

وترددت أنباء أن من بين المتوفين بالفيروس في إيران؛ لاعبة كرة القدم في الصالات والعضو السابق في المنتخب النسوي لكرة القدم الإيرانية "إلهام شيخي"، والموسيقيين الشقيقين "محمد" و"مجيد جمشيدي".

ومن بين المصابين بالفيروس مساعدة الرئيس الإيراني "حسن روحاني" لشؤون المرأة "معصومة ابتكار"، إضافة إلى 4 نواب بالبرلمان، ووكيل وزارة الصحة.

ويتهم ناشطون ومواطنون الحكومة الإيرانية بالاستمرار في التكتم على حقيقة أعداد الوفيات والمصابين، وتعمد التقليل من شدة انتشار الفيروس في البلاد للتغطية على سوء إدارة الأزمة.

وأغلب الضحايا من المقيمين في العاصمة طهران ومدينة قم (شمال).

المصدر | الخليج الجديد