الأحد 8 مارس 2020 07:29 ص

أصيب أمريكي شارك مؤخرا في تجمع حضره الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، ونائبه "مايك بنس"، بفيروس "كورونا" المستجد.

,وفق مسؤولين، فقد تأكدت إصابة شخص في التجمع الذي جرى في 29 فبراير/شباط، قرب واشنطن، وحضره عدد من أعضاء الحكومة، وكبار المسؤولين في البيت الأبيض.

وهذا المؤتمر، هو أكبر التجمّعات السنوية للسياسيين المحافظين، إذ شارك الآلاف إلى جانب "ترامب" ونائبه في المؤتمر .

وقال "اتحاد المحافظين الأمريكيين": "أجرى مستشفى في نيوجيرسي فحصا للشخص (لم يكشف عن هويته) وأكدت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن النتيجة جاءت إيجابية"، لجهة إصابته بالفيروس.

وتم عزل المريض الذي يحظى برعاية طبية في نيوجيرسي.

وأضاف البيان أن "هذا الحاضر (المصاب) لم يحتك بالرئيس أو نائب الرئيس، ولم يحضر أي مناسبات في القاعة الرئيسية".

لكن رئيس اتحاد المحافظين الأمريكيين "مات شلاب"، قال لصحيفة "واشنطن بوست" إنه تفاعل مع الشخص المصاب خلال المؤتمر.

ويذكر أن "شلاب" صافح "ترامب" على المسرح في آخر أيام المؤتمر، رغم أن التسلسل الزمني للأحداث غير واضح.

وأما "ترامب"، فلدى سؤاله عن قلقه بشأن احتمال اقتراب الفيروس من البيت الأبيض، فرد قائلا: "لست قلقا على الإطلاق".

وأضاف أن حملاته الانتخابية للفوز بولاية ثانية ستتواصل بغضّ النظر عن تفشي الفيروس.

وقال "ترامب" للصحفيين لدى سؤاله بشأن إن كانت حملاته الانتخابية ستستمر "سنقيم تجمّعات رائعة ونقوم بعمل جيد".

وأقام "ترامب" تجمّعات انتخابية يشارك فيها عادة الكثير من المسنّين بمعدل أكثر من تجمّع في الأسبوع مؤخرا.

لكن موقعه الإلكتروني يشير حاليا إلى عدم وجود "أي مناسبات مقررة"، دون توضيح سبب ذلك.

وتعرّض "ترامب" لانتقادات شديدة لتعارض تصريحاته مع إرشادات الخبراء في إدارته بشأن الفيروس.

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن وباء "كورونا" ينتشر من خلال قطيرات سائلة صغيرة من أنف أو فم المصاب، ويعتقد أن الفيروس المستجد قادر على البقاء على الأسطح من عدة ساعات حتى عدة أيام.

وحسب السلطات الصحية الأمريكية، بلغ عدد المصابين بالفيروس في عموم البلاد 377 شخصا.

المصدر | الخليج الجديد