الثلاثاء 10 مارس 2020 12:08 م

منع عرض فيلم الرسوم المتحركة "أونورد - المضي قدما"، أحدث أفلام شركة "بيكسار"، في عدد من دول الشرق الأوسط، لأن فيه إشارة إلى زوجتين شاذتين.

ولن يعرض الفيلم في الكويت، ولا عمان، ولا قطر، ولا السعودية، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام في هوليوود.

وتظهر في الفيلم شخصية "سبيكتر"، ضابطة الشرطة، التي أدت دورها، صوتيا، "لينا ويث"، وتعد أول شخصية شاذة تظهر في أفلام ديزني-بيكسار.

واستخدمت "سبيكتر" كلمة "girlfriend" أو "عشيقتي أو حبيبتي" في هذا النص: "ليس من السهل أن تكون والدة.. ابنة حبيبتي جعلتني أفرد شعري".

لكن الفيلم سيعرض في دول عربية أخرى، منها البحرين ولبنان ومصر.

وتفيد وسائل إعلام بأن روسيا تحايلت على بعض المناظر المتعلقة بالموضوع، وذلك بتغيير تلك الكلمة إلى "شريكة"، وتجنبت ذكر "جنس" شخصية "سبيكتر"، وهي شخصية مساعدة في الفيلم.

وقالت الممثلة "لينا" في مقابلة مع مجلة "فاريتي" إن الجزء الخاص باستخدام كلمة "حبيبتي" كان فكرتها هي.

وأضافت أنها اقترحت ذلك قائلة: "هل أستطيع أن أقول كلمة (حبيبة)، هل هذا جيد؟ خاصة أن صوتي أنا هو صوت شخصية مثلية (شاذة)، كما أعتقد. ولست أظن أنه من المناسب أن أقول (زوجتي)، فقد كانت الشخصيتان مثليتين (شاذتين)، وكان ما اتفقنا عليه شيئا مثيرا".

وتصدر فيلم "المضي قدما" شباك التذاكر في أمريكا الشمالية، لدى افتتاحه نهاية الأسبوع، بمبيعات قدرت بـ40 مليون دولار، وهو ما يتماشى مع ما كان متوقعا.

وكان الإقبال على دور العرض قد انخفض مع نهاية الأسبوع، وإن كان ثمة خبراء لا يعتقدون أن ذلك بسبب الخوف من فيروس كورونا.

لكن الفيروس أجبر منتجي أحدث أفلام "جيمس بوند" على إرجاء عرضه حتى موسم الصيف، حتى ترى هوليوود آثار انتشار الفيروس على بيع التذاكر.

وكانت روسيا قد منعت، العام الماضي، مشاهد في أفلام سابقة يدور أحدها حول حياة سير "إلتون جون"، المؤلف الموسيقي الشاذ، وفيلم "المنتقمون - آفينجرز" الجديد "لعبة النهاية"، بسبب الإيحاءات الشاذة.

وحُظر فيلم شركة ديزني "الجميلة والوحش"، عام 2017، في بعض الأسواق، التي كان من بينها الكويت، وماليزيا، بسبب إشارات إلى إحدى الشخصيات الشاذة فيه.

المصدر | الخليج الجديد + بي بي سي