السبت 28 مارس 2020 05:07 م

يشهد "تويتر" ارتفاعا قياسيا بنسبة 900% في خطاب الكراهية تجاه الصين والشعب الصيني، بعد تفشي فيروس كورونا المستجد.

وكشف تقرير جديد أن وسوما مثل #Kungflu و#chinesevirus و#communistvirus أصبحت شائعة جدًا بين الأفراد الذين غردوا حول هذا الوباء.

وبحسب تقرير من شركة (L1ght)، المتخصصة في قياس الكراهية على الإنترنت، فإن عددا من جماعات حقوق الإنسان والناشطين والسياسيين الأمريكيين، دقوا ناقوس الخطر بشأن ارتفاع عدد الحوادث العنصرية الموجهة ضد الأمريكيين الآسيويين.

وحللت شركة (L1ght) الملايين من مواقع الويب والشبكات الاجتماعية ومنتديات الدردشة ومواقع الألعاب من شهر ديسمبر/كانون الأول 2019 حتى اليوم، إلى جانب تحليلها الصور ومقاطع الفيديو والتسجيلات الصوتية، وذلك في سبيل تحديد الزيادة في نسبة خطاب الكراهية عبر الإنترنت.

وقال التقرير: "يقضي الناس مزيدًا من الوقت على الشبكات الاجتماعية وتطبيقات الاتصال وغرف الدردشة وخدمات الألعاب، وقد أصبحت المشاكل المزمنة في هذه المنصات –الكراهية والإساءة والتنمر– أكثر حدة".

وأضافت الشركة الناشئة التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لاكتشاف المحتوى الضار في الشبكات الاجتماعية "يتم توجيه الكثير من هذه الكراهية والإساءة إلى الصين وسكانها، وكذلك الأفراد من أصل آسيوي في أجزاء أخرى من العالم".

ويشير التقرير إلى ارتفاع حدة خطاب الكراهية المنشور عبر الإنترنت بسبب الوباء الذي تم اكتشافه للمرة الأولى في الصين، ووجدت الدراسة أن التغريدات السامة تستخدم لغة صريحة لاتهام الآسيويين بحمل فيروس كورونا المستجد ولوم الأشخاص من أصل آسيوي كمجموعة لنشر الفيروس.

وشجعت بعض وسائل الإعلام رد الفعل العكسي ضد الآسيويين، وأوضح التقرير وجود مقطع فيديو منشور على شبكة سكاي نيوز أستراليا بعنوان "الصين تسببت عمدًا في إصابة العالم بفيروس كورونا"، ويحتوي هذا الفيديو الآن على أكثر من 5 آلاف تعليق، معظمها تدعو للكراهية.

ويقول المنتقدون إن إشارات الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" المتكررة إلى فيروس كورونا على أنه "الفيروس الصيني" قد أدت أيضًا إلى رهاب الأجانب، وأدلى "ترامب" بهذا التصريح في وقت سابق من هذا الشهر خلال مؤتمر صحفي قال فيه "نشهد تطورات مهمة في حربنا ضد الفيروس الصيني".

وبدأ تفشي فيروس كورونا المستجد في ديسمبر/كانون الأول 2019، في مدينة ووهان الصينية، ثم انتشر بسرعة إلى كل بلد تقريبًا حول العالم، وتشير أحدث الأرقام إلى وجود أكثر من 622 ألف إصابة، وحوالي 29 ألف حالة وفاة، ونفذت العديد من البلدان خلال الشهر الماضي عمليات حجر صحي إلزامي، مما أجبر نصف الكوكب تقريبا على البقاء في المنزل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات