توفيت مراسلة قناة شبكة "سي بي إس" الأمريكية "ماريا ميركادر"، إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد، خلال تغطيتها الإعلامية، كأول إعلامية تتوفى جراء الفيروس.

وقالت الشبكة إن مراسلتها "ماريا ميركادر" 54 سنة توفيت إثر إصابتها بفيروس كورونا.

وأضافت أنها توفيت في إحدى مستشفيات نيويورك بعد أن أخذت عطلة مرضية في نهاية شهر فبراير/شباط الماضي.

 

ونعاها "أنتوني ماسون" زميلها على الهواء مباشرة في نشرة الأخبار المسائية الأحد، قائلا: "أرواحنا تتألم الليلة، لكننا سنجد الفرح دائما في كل مرة نتذكر فيها كلمات ماريا ميركادر الرقيقة العديدة، وابتسامتها الحاضرة دائما".

وقالت وسائل إعلام أمريكية إن "ميركادر" خضعت في وقت سابق لعلاج وعمليات جراحية عديدة بعد إصابتها بالسرطان، ما جعلها أكثر عرضة لمضاعفات الإصابة بفيروس كورونا.

وشاركت الصحفية الراحلة في تغطية العديد من الفعاليات داخل وخارج الولايات المتحدة لأكثر من 3 عقود، ما خولها نيل منصب مسؤولة إدارة المواهب في الشبكة التلفزيونية، وفق إعلام محلي.

وقالت وسائل إعلام أمريكية، إن "ميركادر" خضعت في وقت سابق لعلاج وعمليات جراحية عديدة بعد إصابتها بالسرطان، ما جعلها أكثر عرضة لمضاعفات الإصابة بفيروس كورونا.

وشاركت الصحفية الراحلة في تغطية العديد من الفعاليات داخل وخارج الولايات المتحدة لأكثر من 3 عقود، ما خولها نيل منصب مسؤولة إدارة المواهب في الشبكة التلفزيونية.

وحتى صباح الإثنين، تم تسجيل إصابة أكثر من 723 ألف شخص، ووفاة نحو 34 ألفا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات