الاثنين 30 مارس 2020 08:35 ص

توفي طبيب مصري، متأثرا بمرض (كوفيد-19) الناتج عن فيروس "كورونا" المستجد، وذلك بعد ساعات من إرساله استغاثة يطلب فيها توفير جهاز تنفس صناعي له، حتى لو كان على حسابه الشخصي.

ووفق ناشطين ووسائل إعلام محلية، فقد توفي الطبيب "أحمد اللواح" (57 عاما)، في أحد مستشفيات العزل بالإسماعيلية (شمال شرقي البلاد).

ولفتت المصادر ذاتها إلى أن "اللواح" وهو أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية بكلية الطب جامعة الأزهر، أصيب نتيجة اختلاطه بعامل هندي مصاب، أثناء تواجده داخل المعمل الخاص به بمحافظه بورسعيد (شمال شرق).

وتداول ناشطون الأحد صورا من تطبيق "واتسآب" الخاص بالطبيب، يطلب فيها توفير جهاز تنفس صناعي له، حتى لو كان على حسابه الشخصي.
 



ووفق ناشطين، فإن الممرضة التي سحبت العينة للمواطن الهندي، أصيبت أيضا بالفيروس، وهي الآن بالحجر الصحي بالإسماعيلية، بعد أن ثبت إصابتها.

كما أن ابنة الطبيب الراحل أصيبت بعد اختلاطها بوالدها، وهي تخضع للحجر الصحي الآن.

يشار إلى أن آخر تدوينة للطبيب الراحل، على "فيسبوك"، كانت تدعو المواطنين إلى البقاء في المنزل، حتى لا يتفشى الفيروس.
 

وأعلنت وزارة الصحة المصرية، مساء الأحد، 4 وفيات و33 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" المستجد المسبب لمرض (كوفيد-19)، ليصل بذلك عدد الإصابات في البلاد إلى 609 حالات و40 وفاة.

المصدر | الخليج الجديد