الثلاثاء 31 مارس 2020 09:42 ص

يجرى إنشاء مستشفى ميداني في حديقة سنترال بارك في نيويورك بهدف مواجهة التدفق المتوقع للمصابين بفيروس "كورونا" المستجد.

وكان عشرات الأشخاص، الأحد، منهمكين في العمل على العشب الأخضر في إيست ميدو أحد أكبر الملاعب في حديقة نيويورك الشهيرة، حيث وقع الاختيار على هذا المكان لأنه يقع قبالة أحد مستشفيات مجموعة "ماونت سيناي" في حي إيست هارلم.

وتتولى إنشاء المستشفى منظمة "ساماريتانز بورس" الإنسانية الإنجيلية ومقرها كارولاينا الشمالية، وأرسلت إلى المكان حوالي 60 عاملا. 

وقال منسق فريق العمل الدكتور "إيلويت تينبيني": "نأمل أن نتمكن من تشغيل (المستشفى) في غضون 48 ساعة وأن نكون مستعدين لاستقبال المرضى"، مشيرا إلى أن سعة المستشفى ستبلغ 68 سريرا.

وعلى عكس الكثير من المراكز الصحية المؤقتة قيد الإنشاء في منطقة نيويورك، ستكون لهذا المستشفى المعدات الضرورية والطاقم اللازم لاستقبال المصابين بفيروس "كورونا" المستجد، بالإضافة إلى الفريق اللوجستي المخصص لإنشاء المركز الطبي.

وسترسل المنظمة أيضا إلى المكان أطباء وممرضين لمعالجة المرضى، وسبق أن أنشأت المنظمة أحد مراكزها المؤقتة في شمال إيطاليا في كريمونيا لاستقبال المصابين بـ"كورونا" المستجد.

إلى ذلك، أعلن الاتحاد الأمريكي للتنس أنه سيبدأ إقامة مستشفى مؤقت بسعة 350 سريرا في جزء من مركز بيلي جان كينج الوطني للعبة، الثلاثاء، ضمن جهود احتواء انتشار فيروس "كورونا" في نيويورك.

ويقام المستشفى في جزء من المركز المستضيف لبطولة أمريكا المفتوحة للتنس وسط أزمة صحية ضربت العالم وقتلت الآلاف، وقال مالك المركز إن عملية بناء المستشفى ستبدأ الثلاثاء.

من ناحية أخرى، تداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة لتجهيز مستشفيات ميدانية في الساحات والحدائق العامة في مدينة نيويورك.

يأتي ذلك في إطار التزايد المستمر في حالات الإصابة بفيروس "كورونا" في المدينة، الذي حذر منه حاكم نيويورك.

وتخطى عدد الوفيّات الناجمة عن وباء "كوفيد-19" في الولايات المتحدة مساء الإثنين 3 آلاف، بينما ارتفع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس إلى نحو 165 ألفا.

وكشفت مشاهد مروعة من مستشفيات في نيويورك، الولاية الأكثر تضررا وفي مناطق أخرى من البلاد أن المنظومة الصحية الأمريكية عاجزة عن التعامل مع الأزمة وتفتقر إلى إمدادات أساسية مثل الكمامات والألبسة الواقية وإلى معدات منقذة للحياة مثل أجهزة التنفس الاصطناعي.

وبعدما كان يأمل في عودة الحياة إلى طبيعتها بحلول عيد الفصح في 12 أبريل/نيسان، أعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الأحد، تمديد العمل بإجراءات التباعد الاجتماعي المفروضة للحد من تفشي الوباء حتى نهاية أبريل/نيسان، راضخا للتحذيرات التي وجهها كبار العلماء.

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب