الأربعاء 1 أبريل 2020 06:01 م

تراجعت أغلب بورصات الشرق الأوسط، الأربعاء، إذ قادت دبي الخسائر بعد تضررها من تهاوي أسعار النفط واحتمالات ركود عالمي عميق بسبب جائحة فيروس كورونا.

وانخفض برميل برنت 1.45 دولارا بما يوازي 5.5% إلى 24.90 دولارا بحلول الساعة 08:03 بتوقيت جرينتش، حيث تتنامى المخاوف من زيادة المعروض بعد تقرير أظهر زيادة كبيرة في المخزونات الأمريكية واتساع الشقاق داخل أوبك.

ويوم الإثنين، نزلت الأسعار إلى 21.65 دولارا، وهو أدنى مستوى منذ 2002، وفقد خام القياس العالمي 66% من قيمته في الأشهر الثلاثة الأولى من 2020، ليتكبد أكبر خسارة فصلية على الإطلاق.

ونزل مؤشر أسهم دبي الرئيسي 2.9%، متأثرا بتراجع 5% لسهم بنك دبي الإسلامي وهبوط 4.6% في سهم بنك الإمارات دبي الوطني.

وفي أبوظبي، ارتفع المؤشر 0.3% في جلسة متقلبة. وزاد سهم اتصالات 1.7% وصعد سهم بنك أبوظبي الأول 1%.

أكدت الإمارات 664 حالة إصابة بفيروس كورونا وست وفيات، في حين فاق إجمالي عدد الإصابات في دول الخليج العربية الست الأربعة آلاف، مع تسجيل 23 وفاة.

وقالت وزارة داخلية الإمارات، الثلاثاء إن البلاد ألغت نظاما يتيح للأفراد الحصول على تصاريح للتحرك خلال حظر التجول الليلي المفروض مؤقتا سعيا لمنع انتشار العدوى.

وانخفض المؤشر القطري 0.2%. ونزل سهم قطر للوقود 1% وفقد سهم مصرف قطر الإسلامي 1.8%.

وحد من خسائر المؤشر القطري سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنوك الخليج، الذي زاد 1.3%.

وصعد مؤشر البورصة السعودية 1% بقيادة صعود 1.5% لسهم عملاق النفط أرامكو السعودية وقفزة 4.7% لسهم بنك الرياض.

وافقت حكومة السعودية يوم الثلاثاء في اجتماع افتراضي على إدراج أصول حكومية من المقرر خصخصتها بالبورصة بعد طرح عام أولي.

برنامج الخصخصة أحد مكونات "رؤية 2030"، وهي حزمة إصلاحات يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تستهدف الحد من اعتماد الاقتصاد على النفط وخلق فرص العمل للشبان السعوديين.

وخارج منطقة الخليج، فقد مؤشر الأسهم القيادية في مصر 1.8%، إذ ساد التراجع أغلب أسهمه.

ومما ضغط على المؤشر، هبوط سهم البنك التجاري الدولي 1.3% في حين تهاوى سهم جهينة للصناعات الغذائية 8.5%.

المصدر | رويترز