الجمعة 3 أبريل 2020 11:18 ص

بعد 5 سنوات منهكة من الحرب في اليمن، يبدو أن السعودية تقبلت فكرة الانسحاب، بعد التطورات الأخيرة التي تشمل تفتيت تحالفها، واكتساب المتمردين الحوثيين المزيد من الأرض ومواجهة اقتصاد السعودية المتعثر موقف صعب إثر انخفاض أسعار النفط بشكل قياسي.

ومن المشجع إعلان وقف إطلاق النار الذي وافقت عليه الرياض في 25 مارس/ آذار في أعقاب ضغوط الأمم المتحدة بشأن فيروس "كورونا".

ومع ذلك، فإن ما يجري تداوله بشأن استعداد المملكة الآن للخروج من ساحة المعركة يمثل مشكلة مقلقة للمحللين، بقدر القلق الذي بدا إبان دخولها المتسارع إلى الحرب في عام 2015.

ثمن الحرب الباهظ

كلفت الحرب الرياض ما يقدر نحو 100 مليار دولار حتى الآن، ناهيك عن أن دافعي الضرائب الأمريكيين كانوا يدفعون أيضًا ثمن تزويد الطائرات السعودية والتحالف بالوقود أثناء قيامهم بالطلعات الجوية.

هناك الكثير من الأسباب التي تدفع ولي العهد السعودي (الذي يُنسب إليه القرار الكارثي في 2015 بشن حرب اليمن) لإنهاء هذه الحرب.

أحد الأسباب هو التكلفة الهائلة، ليس فقط للمملكة ولكن أيضًا للمجتمع الدولي الذي يتعين عليه أن يوفر ما يقرب من 30 مليار دولار أمريكي من المساعدات وحدها في السنوات المقبلة، وفقًا لوكالة "أسوشيتد برس".

هناك سبب آخر منطقي بالنسبة للخبراء الغربيين، وهو أن ذلك قد يكون القرار الذكي الوحيد الذي من المحتمل أن يتخذه "بن سلمان"، الذي يستعد لتولي العرش، بالنظر إلى آثار الفوضى التي خلفها ورائه، حيث أثرت سياسات عديدة غير مدروسة على الصورة العامة للرياض في جميع أنحاء العالم وتستمر حتى يومنا هذا في التأثير عليها قبل قمة مجموعة العشرين المنتظرة التي سيستضيفها السعوديون في نوفمبر/ تشرين الثاني.

لا يوجد الكثير من السياسات الناجحة التي يمكن أن تعرضها السعودية حاليًا على قادة العالم، بعد سياسات غير مدروسة تراوحت من حصار قطر، وحتى اغتيال المعارض السعودي "جمال خاشقجي" والتستر الفاشل على ذلك، بالإضافة إلى القرار الأخير الذي اتخذه "بن سلمان" ببدء حرب أسعار النفط مع روسيا.

قلة من الناس يمكن أن يصدقوا هذه الدرجة من الحماقة التي تشبه إطلاق النار على القدمين بنفس المسدس، حيث ورط "بن سلمان" المملكة في فوضى بتدهور سعر برميل النفط ليصل إلى 25 دولارًا قبل أيام.

  • إنقاذ الصورة العامة

وهكذا فإن الانسحاب من اليمن، يمكن أن يظهر الرياض كصاحبة بعض النوايا الحسنة في جميع أنحاء العالم، في فترة امتلأت فيها وسائل الإعلام الغربية بتغطية الاعتقالات الأخيرة لكبار منتقدي ولي العهد.

تقول الأستاذة الزائرة في مركز الشرق الأوسط، بكلية لندن للاقتصاد، "مضاوي الرشيد": "الاعتقالات تذكير صارخ بأن محمد بن سلمان قد فشل تمامًا في إشراك العائلة المالكة، واحتواء تطلعات كبار أفراد الأسرة المالكة المهمشين، واستخلاص الولاء منهم".

لا يُظهر "بن سلمان" صفات القائد العظيم في الوقت الحالي، وإنما يعزز فكرة أنه ليس قائدًا واثقًا من نفسه، ويشكك الكثيرون في المملكة في أنه سيكون قادرًا على الحفاظ على قيادة متماسكة بمجرد وفاة الملك "سلمان".

هذا باختصار يفسر سبب حدوث الاعتقالات الأخيرة، لقد كانت محاولة أخيرة لحشد الدعم لولي العهد، لكنها مهدت الطريق لترسيخ معارضة صامتة، فيما يعد عواقب غير مقصودة لحملة الاعتقالات.

كل هذه الأفعال قصيرة النظر هي جزء من صورة زعيم متذبذب تشد إجراءاته التعسفية ببساطة بحبل حول رقبته وتبذر البذور لانقلاب عسكري في السنوات المقبلة.

لذلك، فإن اتخاذ قرار ذكي بالخروج من اليمن، قد يعطيه بعض الوقت ويثبت للمعارضين الذين يختبئون في الظل، أن الملك الشاب المنتظر لديه حكمة تتجاوز سنه.

محاولات حفظ ماء الوجه

المشكلة بالنسبة لـ"بن سلمان" هي أنه فيما قد يمنحه العالم فرصة ثانية، فإن حاشيته المباشرة ستحكم بأنه ضعيف إذا خرج من اليمن.

لهذا، فإن أي انسحاب من ساحة المعركة، يجب أن يأتي مصحوبًا بمقومات لحفظ ماء الوجه، وهذا هو السبب في أنه يحتاج بشدة إلى لاعبين دوليين يمكنهم أن يتوسطوا ويخرجوه من المستنقع.

الوقت ليس إلى جانبه، ففي كل يوم يمر، يستحوذ الحوثيون على المزيد من الأرض شمال البلاد، في صعدة، وهي المنطقة نفسها التي كانت لها روابط قوية سابقًا مع السعودية.

يخطط الحوثيون أيضًا للاستيلاء على معاقل أخرى من حكومة "هادي" مثل محافظة مأرب وعاصمتها مدينة مأرب.

إذا نجحت مثل هذه الخطوة تجاه مأرب، فستكون ضربة قاصمة لـ"بن سلمان" وموقفه في اليمن، مما يتركه معرضًا على نطاق واسع للسخرية والازدراء حتى من قاعدة دعمه، ناهيك عن منتقديه الأربعة البارزين الذين تم اعتقالهم مؤخرًا.

تورط "بن سلمان" في اليمن، هو من صنيعة أفعاله، ولا يزال السعوديون يهزؤون بأفكاره السابقة بتعزيز سلطة "هادي" كرئيس في عدن (والذي لم يكن هناك الكثير ممن يعتقدون بقدرته على السيطرة على اليمن) والسعي للحد من نفوذ إيران على الحوثيين.

لكن الحقيقة هي أنه يجب على "بن سلمان" ومفاوضيه التحرك بسرعة في تأمين صفقة أكثر واقعية مع الحوثيين. يجب أن تحدث صفقة تضمن أمن الحدود الجنوبية للمملكة وتحسن العلاقات مع منطقة صعدة على الأقل كوسيلة للمضي قدماً.

لا يقتصر الأمر على تطلع الحوثيين إلى مأرب، إذ يعتقد العديد من المتشددين داخل الحركة المدعومة من إيران أنه قد يكون من الأفضل لهم التفاوض على تسوية سلمية مع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات فقط.

انتصار مستحيل في المفاوضات

كان الانقسام بين الإمارات والسعودية، هو الذي سمح بشكل أساسي للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من أبوظبي بالسيطرة على عدن في أغسطس/ آب 2019.

منذ ذلك الحين، برز جنوب اليمن كساحة حرب داخل الحرب، واستغل الحوثيون بطرق عديدة مواجهة الخصمين الجيوسياسيين الإقليميين في عدن، مما أضعف شرعية "هادي" وحكومته بشكل أكبر.

من الناحية العملية، لا يوجد الكثير من الدوافع لدى الحوثيين للتفاوض مع السعوديين أو مع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات (هذا الأخير أكثر انحيازًا إلى روسيا التي تسعى إلى الاستفادة من اليمن المنقسمة).

ومن المفارقات الساخرة أن الحوثيين هم الذين سيختارون التحدث إلى أي من المجموعتين، السعوديين والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وفي كلتا الحالتين، فإن الحوثيين هم الأقدر على تسوية سلمية لصالحهم، أكثر من إيران نفسها، التي ابتليت بفيروس "كورونا" والعقوبات الأمريكية القاسية.

أحد الأشياء المريرة التي يجب أن يتعامل معها "بن سلمان"، أنه في وقت مبكر جدا من الحرب في اليمن - عندما سيطر الحوثيون على العاصمة المتنازع عليها صنعاء عام 2014 - تم تصويرهم على أنهم مثل "حزب الله" في لبنان.

يشير محللون إلى أن المجموعة كانت مدعومة أيديولوجيا فقط من قبل إيران في ذلك الوقت، وليس بالمعدات أو المساعدة العسكرية.

جاء ذلك في وقت لاحق كنتيجة مباشرة لحملة القصف السعودي في صنعاء، التي انحدرت لدرجة أنها قصفت حفلات الزفاف وحافلة مدرسية مليئة بالأطفال.

ربما تكون خطوة التحدث للحوثيين أذكى خطوة يتخذها "بن سلمان" حتى الآن، ولكن التصرف بإقدام يتجاوز الإمارات، وتأمين وساطة في صفقة تجعله يبدو وكأنه الفائز سيكون أصعب من دخول الجمل في ثقب إبرة.

عندما تنطلق قمة مجموعة العشرين في وقت لاحق من هذا العام، قد لا يكون اليمن موضوعًا يرغب أي مسؤول في الرياض في مناقشته، حيث لن يكون تحديد الفائز والخاسر أمرًا مفضلاً للنقاش، إذا واصل الحوثيون مكاسبهم الإقليمية.

ربما تأخرت دروس اليمن كثيرًا بالنسبة لـ"بن سلمان"، خاصة مع تقدم الإمارات وروسيا إلى الأمام وجنيهم لغنائم الحرب، وترك "بن سلمان" على خط التماس يتساءل عمن هم أصدقاؤه الحقيقيون في المنطقة.

المصدر | مارتن جاي/ إنسايد أرابيا - ترجمة وتحرير الخليج الجديد