الجمعة 3 أبريل 2020 01:52 م

قال زعيم حزب العمال البريطاني، "جيرمي كوربن"، الجمعة، إن قيادة الحزب كانت بمثابة "شرف لحياته".

جاء ذلك في رسالة وجهها عبر البريد الإلكتروني لأعضاء الحزب، في آخر يوم له في منصبه، عشية الإعلان عن الزعيم الجديد للحزب السبت.

واعتذر "كوربن" في رسالته التي نشرها "بي بي سي"، عن عدم قدرته على إعادة الحزب إلى السلطة خلال الانتخابات التي جرت أواخر العام الماضي وفاز بها حزب المحافظين وقادت "بوريس جونسون" إلى رئاسة الوزراء.

غير أن "كوربن" قال في الوقت ذاته، إنه سيواصل حملته "من أجل الاشتراكية والسلام والعدالة".

وفي رسالة الوداع التي وجهها إلى الحزب، أشار "كوربن" إلى أنه يعتقد أن خليفته يمكن أن يفوز بالسلطة، ولكن فقط إذا استمروا في النضال من أجل "العدالة الاجتماعية والمساواة والعناية بالبيئة".

وأضاف في معرض حديثه عن مستقبله: "يمكنني أن أؤكد لكم أن صوتي لن يهدأ. سأكون هناك في الحملة الانتخابية من أجل الاشتراكية والسلام والعدالة، وأنا متأكد من أننا سنقوم بذلك معًا".

وانتهت الخميس، عمليات التصويت لاختيار زعيم جديد لحزب العمال البريطاني خلفا لـ"جيرمي كوربن"، على أن يعلن الفائز السبت. 

ودُعي نحو 600 ألف من أعضاء حزب العمال، أكبر أحزاب المعارضة في بريطانيا إلى اختيار خلف لـ"كوربن" من خلال الاقتراع إلكترونيا أو عبر البريد.

وكان "بوريس جونسون" ألحق هزيمة كبيرة بـ"كوربن" الذي قاد الحزب لنحو 5 سنوات، خلال الانتخابات التشريعية في ديسمبر/كانون الأول 2019.

ويتنافس على المنصب ثلاثة مرشحين، ويعتبر المرشح الوسطي "كير ستارمر" (57 عاما) المسؤول عن ملف البريكست في الحزب منذ ثلاث سنوات، الأوفر حظا للفوز.

أما منافسته "ريبيكا لونغ-بايلي" (40 عاما) فتعتبر وريثة "كوربن" الطبيعية بسبب ميولها اليسارية الكبيرة.

وتلقت المرشحة الثالثة "ليزا ناندي" (40 عاما) دعما من نقابة "جي إم بي" التي تمثل 500 ألف عامل.

وبسبب تفشي وباء كورونا، لن يكشف عن اسم الفائز خلال مؤتمر خاص بالحزب، بل سينشر عبر موقعه الإلكتروني، فيما سجل المرشحون مسبقا خطاب الفوز في حال اختيارهم.

المصدر | ترجمة وتحرير الخليج الجديد