الجمعة 3 أبريل 2020 04:19 م

بات محصول البصل حديث الشارع الكويتي بعد أن فقدوه على موائدهم؛ وأدى الأمر لتكدس المشترين في أحد الأسواق دون اعتبار لاحترازات الوقاية من فيروس كورونا.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، مقاطع فيديو أظهرت تكدسا للراغبين في الحصول على البصل، وسط مطالب بالحد من مثل هذه التجمعات، التي قد تتسبب في انتشار كورونا.

وفي وقت تكثف فيه الكويت من جهودها للحد من التجمعات التي قد تنشر الفيروس، فإن عشرات الأشخاص تكالبوا على محصول البصل في أحد الأسواق، بينما تجمع آخرون في طوابير غير منظمة.

وبحسب صحيفة "الراي" الكويتية، فإن هناك استياء من المواطنين والمقيمين من اختفاء البصل والثوم من الأسواق.

وأوضحت الصحيفة أن هناك جهودا تبذل لتوفير البصل كسلعة أساسية، إلا أن التهافت على شرائه بكميات كبيرة دون مراعاة الحاجة الفعلية، أدى إلى نقصانه بشكل كبير.

من جهته، وصل وزير التجارة "خالد الروضان" إلى "شبرة الخضار"؛ لتفقد الأوضاع والوقوف على طبيعة الأزمة.

وانتقد مغردون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، الاحتشاد بأعداد كبيرة ومسافات متقاربة دون مراعاة الإجراءات الاحترازية من كورونا.

وعبر البعض عن استيائهم من سوء التنظيم في الأسواق الذي سبب عمليات تدافع وصلت إلى حد الفوضى.

كما تداول مغردون مقاطع لشاحنات تحمل كميات كبيرة من محصول، بعضهم قالوا إنها مستوردة من السعودية.

ووصل سعر البصل إلى 6 دنانير (حوال 19 دولاراً)، بينما يصل في السوق السوداء إلى 12 دينارا، بسبب احتكار بعض التجار للمحصول، على حد قولهم، فيما تظهر قائمة الأسعار المعلنة في بورصة السلع الحكومية أن سعر كيلو البصل يبلغ 32 فلسا فقط.

من جهتها، قالت صحيفة "الأنباء" الكويتية، إن الازدحام الذي شهده سوق الدولة المركزي "لفرضة" مستمر لليوم الرابع على التوالي، ونقلت عن إدارة السوق، طمأنتها إلى المستهلكين بوصول كميات كبيرة من البصل، وأن هناك "مبالغة وتضخيم في الحديث عن أزمة وعدم توافر المنتج".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات