السبت 4 أبريل 2020 09:00 ص

قالت طبيبة كويتية إنها نجحت في اكتشاف علاج لفيروس "كورونا"، لافتة إلى أنه سلمته لوزارة الصحة في بلادها؛ ما أثار موجة من التشكيك في حديثها.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للطبيبة الكويتية "أمل الأنصاري"، وهي تعلن عن اكتشافها، وتقول إن العلاج موجود وسيستفيد منه الكويتيون والعالم أجمع.

وانتقدت "الأنصاري" التقليل من أهمية الباحثين العرب والاهتمام فقط بعلماء الصين وألمانيا والولايات المتحدة وغيرها، مؤكدة أن اكتشافها سيخدم البشرية عامة، ويشفي كل المصابين في جميع أنحاء العالم.

وشكك أطباء وخبراء في صحة حديث "الأنصاري" قبل تأكيد بعضهم أنها ليست طبيبة من الأساس، وأن حديثها يحمل "دغدغة لمشاعر البسطاء".

وتساءل آخرون عن خطوات اكتشاف العلاج، وتجربته على المرضى، ونتائج نجاحه، ومضاعفاته.

ويستخدم حاليا كثير من دول العالم عقار "هيدروكسي كلوركين"، أقدم وأشهر الأدوية التي تستخدم في علاج الملاريا، في علاج المصابين بـ"كورونا".

كان المعهد الجامعي في مرسيليا بفرنسا كشف عن تجربة سريرية برهنت على فعالية عقار "هيدروكسي كلوركين" في شفاء المصابين بالفيروس.

وأظهرت دراسة للمعهد "شفاء مصابين بكورونا بعد علاجهم على مدى 6 أيام متواصلة بالعقار، والمضاد الحيوي (أزيثروميسين) معا".

لكن في الصين، حيث ظهر الفيروس لأول مرة، أجريت تجربة سريرية للعقار ولم تظهر النتائج أي اختلافات كبيرة بين أولئك الذين تناولوا العقار والذين لم يتناولوه.

المصدر | الخليج الجديد