الاثنين 6 أبريل 2020 10:39 ص

سجلت الكويت 109 إصابات جديدة بفيروس "كورونا" المستجد، ما يرفع عدد الإصابات في البلاد إلى 665 حالة.

وهذا هو العدد الأكبر في الإصابات التي تسجلها الكويت، منذ ظهور المرض فيها.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة "عبدالله السند"، الإثنين، إن هناك 8 حالات مرتبطة بالسفر، منها 5 لمواطنين كويتيين مرتبطة بالسفر إلى المملكة المتحدة، ضمن رحلات الإجلاء الجوي الأخيرة، وحالة لمواطن كويتي مرتبطة بالسفر لإسبانيا، ضمن رحلات الإجلاء الجوي الأخيرة.

وأضاف أن هناك حالة لمواطن كويتي مرتبطة بالسفر لأمريكا، ضمن رحلات الإجلاء الجوي الأخيرة، وحالة لمواطنة كويتية مرتبطة بالسفر لإسبانيا.

وعن الحالات المخالطة، أفاد بأن عددها بلغ 101 حالة، هي 79 حالة لمقيمين من الجنسية الهندية، و3 حالات لمقيمين من الجنسية الباكستانية، و6 حالات لمقيمين من الجنسية البنجلاديشية، و6 حالات لمقيمين من الجنسية المصرية، و6 حالات لمقيمين من الجنسية الإيرانية، وحالة لمقيم من الجنسية الفليبينية، وهم جميعا مخالطون لحالات قيد التقصي الوبائي.

وعن الحالات التي تتلقى الرعاية الطبية في العناية المركزة، فقد بلغت حسب "السند"، 20 حالة، منها 7 حرجة و13 مستقرة.

وبذلك يصبح مجموع الحالات التي تتلقى الرعاية الطبية في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة والمخصصة لاستقبال المصابين بالفيروس 561 حالة.

ولفت "السند" إلى إنهاء 911 حالة فترة الحجر الصحي المقررة، بعد القيام بكل الإجراءات الوقائية والتأكد من خلو جميع العينات من الفيروس.

وأرجع ارتفاع أعداد الإصابات بالقول: "لوحظ في الفترة الأخيرة ارتفاع في عدد حالات المخالطين، وبعدها أصبح هناك ارتفاع في عدد حالات التقصي الوبائي، وارتفاع أيضاً في عدد حالات الإصابة المرتبطة بحالات التقصي الوبائي".

وأضاف: "ساعدت فرق التتبع في أقسام الصحة الوقائية بالوزارة، في الوصول لعدد كبير من المخالطين، وبهذا الجهد يحمون المجتمع ويساهمون بالحد من انتشار الفيروس المستجد".

وجدد المسؤول الكويتي الدعوة للمواطنين والمقيمين إلى الالتزام بالمكوث في المنازل حتى خلال ساعات النهار في ظل الحظر الجزئي للتجوال.

كما أوصى بضرورة تطبيق استراتيجية التباعد الاجتماعي (الجسدي)، وزيارة الحسابات الرسمية لوزارة الصحة والجهات الرسمية في الدولة للاطلاع حول بعض الإرشادات والتوصيات وكل ما من شأنه أن يساهم في احتواء انتشار الفيروس.

المصدر | الخليج الجديد