السبت 4 أبريل 2020 08:02 م

علقت مصادر تركية على ما تناولته وسائل إعلام عربية ودولية حول استيلاء أنقرة على شحنة أجهزة طبية كانت في طريقها إلى إسبانيا، وهو الخبر الذي ركزت عليه وسائل إعلام مناهضة لتركيا، لا سيما في السعودية والإمارات ومصر.

وأوضحت المصادر أن الأجهزة الطبية التي كان من المزمع شحنها إلى إسبانيا، تم تصنيعها على الأراضي التركية لصالح شركة إسبانية جلبت مواد التصنيع من الصين، إلا أن الشركات المصنعة لم تلتزم بالقرار التركي بمنع تصدير أي مواد طبية للخارج في المرحلة الحالية، ما دفع بالسلطات التركية لإيقافها ومنع خروج الشحنة من تركيا.

وكانت وزيرة الدفاع الإسبانية "مارجريتا روبليس" أشارت إلى أن الحكومة التركية أوقفت خروج الشحنة من أراضيها إلى إسبانيا، وذلك في إطار القرارات والتدابير التي تقضي بمنع تصدير أي مواد أو أجهزة طبية لخارج تركيا في ظل الأوضاع الراهنة.

وقالت "روبليس" إنها تحدثت مع وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" 3 مرات، لكن الاتصالات لم تؤد إلى أية نتيجة.

يذكر أن تركيا أرسلت، قبل أيام قليلة، شحنات من المساعدات الطبية إلى كل من إسبانيا وإيطاليا، لمساعدتهما على تجاوز محنة وباء "كورونا".

وتضمنت المساعدات، آلاف المستلزمات الطبية مثل أقنعة، وملابس واقية، ومواد تعقيم سائلة مضادة للجراثيم أنتجت بالإمكانات الوطنية التركية في مصانع وزارة الدفاع، ومؤسسة تصنيع الآلات والمواد الكيمياوية، بحسب ما نقلته وكالة "الأناضول".

وسجلت إسبانيا 124 ألفا و 736 إصابة، توفي منهم 11 ألفا و 744، بينما تعافى 34 ألفا و 219.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات