الأحد 5 أبريل 2020 09:31 م

نظم عشرات اليمنيين، الأحد، وقفة احتجاجية أمام مطار عدن الدولي جنوبي البلاد، تنديدًا بتسيير رحلات خاصة بدول التحالف العربي إلى المدينة.

وجاءت الوقفة عقب وصول طائرتين عسكريتين سعوديتين، تحملان 170 جنديا كانوا يتدربون في المملكة، رغم تعليق الحكومة لكل الرحلات الجوية، في إجراء احترازي ضد فيروس "كورونا" الذي لم يصل البلاد بعد.

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات كتب عليها: "رسالة للتحالف العربي، لا لإنزال قوات عسكرية أو مدنيين إلى مطار عدن"، وفق مراسل الأناضول.

كما دعوا السلطات الأمنية في المطار إلى منع الرحلات القادمة، وهددوا بـ"ثورة" إذا لم يتم وقف الرحلات.

وهذه هي المرة الأولى التي ينفذ فيها مدنيون وقفة احتجاجية ضد القوات السعودية منذ تسلمها للملف الأمني في العاصمة المؤقتة للبلاد، في إطار عملية تبادل مع القوات الإماراتية نهاية أكتوبر/تشرين الأول 2019.

ويعاني آلاف اليمنيين العالقين في عدة دول، خاصة في مصر والأردن والهند، من أوضاع صعبة جراء الحظر الجوي على مطاري عدن وسيئون (شرق)، لعدم مقدرتهم على مواجهة ظروف المعيشة في تلك البلدان، وعجز السلطات الحكومية عن إيجاد حل لمشاكلهم.

ولم يعلن اليمن، سواء في مناطق الحكومة أو الخاضعة لسيطرة الحوثيين، تسجيل أية إصابة بالفيروس حتى الأحد، في ظل مخاوف من انتشاره بالبلد الذي يشهد تدهورا حادا في الخدمات الصحية، بسبب الحرب التي دخلت عامها السادس.

وحتى ظهر الأحد، تجاوز عدد مصابي "كورونا" حول العالم مليونا و216 ألفا، توفي منهم أكثر من 65 ألفا، فيما تعافى ما يزيد على 253 ألفا، بحسب موقع "Worldometer".