الثلاثاء 7 أبريل 2020 01:56 م

كشف مصدر مسؤول في البيت الأبيض، الثلاثاء، أن الصين أجبرت إيطاليا  على شراء أقنعة ولوازم لمكافحة فيروس كورونا المستجد، كانت قد تبرعت بها روما لبكين قبل أسابيع فقط.

ونقلت صحيفة "سبيكتاتور" الأمريكية، عن المصدر قوله إن الصين أجبرت إيطاليا على شراء الإمدادات نفسها التي تبرعت بها قبل أسابيع من تفشي الفيروس على أراضيها، أي في فترة ذروة تفشي الوباء في الصين  التي كانت تحتل المرتبة الأولى بعدد الإصابات والوفيات، ولم تتبرع بها كما أعلنت الحكومة الصينية من قبل.

ووفق المصدر ذاته، فإنه قبل قرابة الشهر، كانت الصين تعاني من انتشار فيروس كورونا المستجد، مما دفع دول العالم لتقديم المساعدات لها كالأدوات الطبية والكمامات وأجهزة التنفس الصناعي.

ومع زيادة حالات الإصابة في الصين كانت طائرة إيطالية تتجه إلى بكين محملة بالكمامات والأدوات الطبية اللازمة لمكافحة فيروس كوورنا كجزء من التضامن مع البلد الذي يعاني من الفيروس، وفق الصحيفة.

وبمرور الأيام، انتشر فيروس كورونا في أوروبا وخاصة إيطاليا، وكما حدث مع الصين بدأت دول العالم في مساعدة إيطاليا وإمدادها بالمعونات الطبية التي تحتاجها لمحاربة انتشار كورونا، وكان من بين تلك الدول، الدولة صاحبة البؤرة الأولى، الصين، والتي أرسلت بدورها طائرة محملة بالمساعدات الطبية كتبرعات لإيطاليا، إلا أن مصدرا بالبيت الأبيض كشف أن الصين في الحقيقة أعادت بيع تلك المساعدات إلى إيطاليا ولم تتبرع بها.

وأوردت "سبيكتاتور" تصريحات من وصفته بالمسؤول الكبير في إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، والذي قال فيها إن السلطات الصينية أجبرت إيطاليا على شراء مساعدات طبية كانت روما قد تبرعت بها الشهر الماضي للصين مستغلة المعاناة التي تعيشها الدولة الأوروبية مؤخرًا.

وقال المسئول الأمريكي إن الصين لم تكتفِ بإعادة بيع المساعدات للإيطاليين فقط، ولكنها لم ترسلها كاملة واكتفت بإرسال جزء منها.

وحمّل المصدر الأمريكي الصين المسؤولية الأكبر عن انتشار فيروس كورونا وذلك بعدما أخفت العديد من المعلومات عن الفيروس في بداية انتشاره.

وإيطاليا هي الأولى عالميا من حيث عدد الوفيات جراء الفيروس، حيث سجلت 16ألف و523 حالة وفاة، كما أنها الثالثة عالميا في الإصابات بعد الولايات المتحدة وإسبانيا، وذلك بعد تسجيلها 132 ألف و547 إصابة بالفيروس.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات