الخميس 9 أبريل 2020 04:30 ص

قررت السلطات المصرية إغلاق مستشفى بمحافظة الدقهلية (دلتا النيل)، بعد ثبوت إصابة ما لا يقل عن 17 من طاقمها الطبي بفيروس "كورونا" الجديد، وفق ما نشرت وسائل إعلام محلية، الخميس.

وقال مصادر طبية إن السلطات قررت إغلاق مستشفى الصدر بمركز دكرنس بالمحافظة، وإخضاعها للتعقيم، بعد ثبوت إيجابية عينات 17 من الطاقم الطبي بها لاختبار "كوفيد-19".

وأضافت المصادر أن العدوى انتقلت للطاقم الطبي عن طريق مريض مقيم بقرية المحمودية، التابعة لمركز دكرنس، وشخصت حالة إصابته كإنفلونزا موسمية إلا أنه بعد أخذ مسحات وإرسالها لمعمل مستشفي المنصورة الدولي تبين إيجابية حالته.

وأضاف المصدر: المريض المصاب بكورونا تعمل زوجته ممرضة بإحدى الوحدات الصحية، وكانت تقيم معه داخل المستشفي، وتتحرك بشكل طبيعي وتخالط الجميع، وبعد اكتشاف الإصابة جرى فحص أكثر من ٧٦ شخصا من الأطباء والممرضين والعاملين، وتبين إصابة ١٧، بحسب موقع "مصراوي" المحلي.

وأكد المصدر نقل كافة المصابين من الطاقم الطبي لمستشفى العزل بتمى الأمديد، بنفس المحافظة.

وأوضح أن مستشفى منية النصر استقبل حالة إيجابية أخرى من نفس قرية المريض المصاب، وجري نقلها للحجر، مشيرا إلى أنه تم تعقيم القرية بالكامل وخاصة منزل الحالتين.​

وياتي هذا التطور بعد أيام قليلة من كارثة اكتشاف إصابة أكثر من 17 من الطاقم الطبي لمعهد الأورام بالقاهرة، بالفيروس، مما تسبب في إغلاقه وإخضاعه للتعقيم، في واقعة أثارت غضبا شعبيا، بسبب التعتيم الذي مارسته إدارة المعهد حول الأمر، مما تسبب في زيادة الإصابات، ودفع جامعة القاهرة – المالكة للمعهد – إلى فتح تحقيق.

ووفق أحدث الأرقام المسجلة، حتى فجر الخميس، سجلت مصر 1560 حالة إصابة بفيروس "كورونا" الجديد، توفي منهم 103، بينما تعافى 305.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات