الخميس 9 أبريل 2020 11:54 ص

تظاهر مئات السودانيين بالعاصمة الخرطوم، الخميس، احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية، وللمطالبة برحيل الحكومة الانتقالية برئاسة "عبدالله حمدوك".

وردد المتظاهرون الذين خرجوا تحت لافتة الحراك الشعبي الموحد "حشد"، (البديل لمسيرات الزحف الأخضر) هتافات مناوئة لقوى الحرية والتغيير (التحالف الحاكم).

وأفاد مراسل الأناضول، أن المتظاهرين رفعوا لافتات كتبت عليها عبارات "يسقط تمكين الشلليات"، و"يسقط الاستعمار الجديد".

ويشهد السودان حاليا، أزمة خانقة في الخبز والوقود، تجلت في اصطفاف عدد كبير من المواطنين أمام المخابز، ومحطات الوقود بسبب عدم توافرها.

ومسيرات الزحف الأخضر، تظاهرات انطلقت في 14 ديسمبر/كانون الأول 2019 بالخرطوم، بهدف "تصحيح مسار الثورة وتحقيق شعاراتها" وفق القائمين عليها.

وتبنت تيارات وأحزاب إسلامية متعددة دعوات المشاركة في "الزحف الأخضر"، لأسباب وأهداف متعددة.

ومن ضمن الأسباب، الاعتراض على سياسات الحكومة التي قالوا إنها "انصرفت إلى الصراعات الحزبية، وتنفيذ أجندة سياسية ضيقة معادية للقيم والهوية السودانية الإسلامية، وممارستها للعزل والإقصاء".

وفي 21 أغسطس/آب 2019، بدأ السودان مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرا، تنتهي بإجراء انتخابات يتقاسم خلالها السلطة كل من المجلس العسكري (المنحل)، وقوى إعلان الحرية والتغيير، قائدة الحراك الشعبي.

ويأمل السودانيون أن ينهي الاتفاق بشأن المرحلة الانتقالية اضطرابات يشهدها بلدهم منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/نيسان "عمر البشير" من الرئاسة، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

المصدر | الأناضول