الخميس 9 أبريل 2020 07:03 م

توفي طبيب بريطاني مسلم بفيروس "كورونا" الجديد، الخميس، بعد ثلاثة أسابيع من مطالبته رئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون"، بتوفير المزيد من معدات الوقاية الشخصية لكافة العاملين في المستشفيات.

ووفق إعلام بريطاني، فإن الطبيب "عبدالمعبود شودري" (53 عاما) توفي بعد صراع دام 15 يوما مع الفيروس، بمستشفى كوينز في رومفورد، شرق لندن.

وفي 18 مارس/آذار الماضي، بعث "شودري" رسالة إلى "جونسون" يطلب منه أن "يضمن على وجه السرعة معدات الحماية والوقاية الشخصية لكل عامل في هيئة الخدمات الصحية في المملكة المتحدة".

وقال لرئيس الوزراء، في رسالته، إن العاملين في مجال الرعاية الصحية "على اتصال مباشر بالمرضى" ولهم "حق إنساني مثل الآخرين في العيش بدون أمراض مع عائلاتهم وأطفالهم".

وكان "شودري"، طبيب المسالك البولية يعمل في مستشفى هومرتون، شرقي العاصمة لندن، وتوفي، الأربعاء في مستشفى كوينز في رومفورد بعد أن أثبتت الاختبارات الطبية إصابته بفيروس "كورونا" الجديد.

وفي وقت سابق، نشرت مجموعة من الممرضات العاملات في مستشفى نورثويك بارك صورة وهن يرتدين أكياس قمامة، ويغطين رؤوسهن وأقدامهن بقطع من أكياس بلاستيكية، بسبب نقص معدات الحماية الشخصية.

يذكر أن الحكومة البريطانية أعلنت في 5 أبريل/نيسان عن نقل رئيس وزرائها إلى المستشفى بعد عدم تحسن حالته إثر إصابته بالفيروس.

وحتى الخميس، توفي 6 أطباء وممرضة مسلمين خلال أداء مهامهم في مكافحة "كورونا" ببريطانيا.

وسجلت بريطانيا أكثر من 60 ألف إصابة، وأكثر من 7 آلاف حالة وفاة بالفيروس التاجي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات