الجمعة 10 أبريل 2020 06:00 م

أوقف الأطباء استخدام عقار "الكلوروكين" المضاد للملاريا في علاج مرضى "كوفيد-19" في العديد من المستشفيات السويدية بسبب الآثار الجانبية الشديدة مثل التشنجات وفقدان الرؤية المحيطية.

أحد هذه المستشفيات، هو مستشفى "ساهلجرينسكا" الجامعية، التي أوقفت استخدام "الكلوروكين" في علاج "كوفيد-19" منذ حوالي أسبوعين.

وأفادت مجلة "نيوزويك" أن "ماجنوس جيسلين"، كبير الأطباء في عيادة العدوى في مستشفى جامعة "ساهلجرينسكا"، قال في 1 أبريل/نيسان، إنه "كانت هناك تقارير عن آثار جانبية أكثر خطورة مما كنا نعتقد في البداية".

وأضاف الطبيب: "لا يمكننا استبعاد الآثار الجانبية الخطيرة، وخاصة تلك التي تتعلق بالقلب، كما أنه ليس لدينا دليل قوي على أن الكلوروكين له تأثير على كوفيد-19".

لا يوجد حتى الآن أدوية محددة لعلاج "كوفيد-19" ولكن بعض الناس دافعوا عن استخدام الأدوية المضادة للملاريا "كلوروكين" و"هيدروكسي كلوروكين"، في علاج الفيروس.

وبالغ الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" في الإشادة باستخدام "هيدروكسي كلوروكين" على وجه الخصوص، معلنًا يوم الأحد أن الحكومة الفيدرالية قامت بتخزين 29 مليون حبة "هيدروكسي كلوروكوين" لعلاج "كوفيد-19".

وتمت الموافقة على استخدام "هيدروكسي كلوروكين" لعلاج "كوفيد-19" الشهر الماضي من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، على الرغم من أن الدراسات العلمية للعقارين المضادين للملاريا قد أسفرت عن نتائج مختلطة فيما يخص أثره على الفيروس.

على سبيل المثال، وجدت إحدى الدراسات أنه لا يقدم أي فائدة إضافية لمرضى "كوفيد-19" الذين يتلقون بالفعل الأدوية المضادة للفيروسات، حسبما ذكرت "نيوزويك".

المصدر | ويب إم دي - ترجمة الخليج الجديد