الخميس 16 أبريل 2020 08:05 ص

واصل الجيش المصري القصف الجوي والمدفعي على مناطق متفرقة من محافظة شمال سيناء شرقي البلاد، مساء الأربعاء، في إطار الرد على الهجمات المتكررة لتنظيم "ولاية سيناء" الموالي لتنظيم "الدولة".

وقالت مصادر قبلية وشهود عيان إن أصوات الانفجارات لا تزال تهز مدينتي رفح والشيخ زويد لليلة الثانية على التوالي، في إطار عمليات الجيش المصري للرد على تكرار هجمات التنظيم بالأسابيع الأخيرة.

وأضافت المصادر ذاتها أن الانفجارات ناجمة عن قصف جوي ومدفعي على مناطق متفرقة برفح والشيخ زويد، دون الإبلاغ عن إصابات.

ووقعت اشتباكات عنيفة عصر الأربعاء بين قوات الجيش المصري و"ولاية سيناء" بمدينة رفح في شمال سيناء.

وقالت مصادر قبلية وشهود عيان إن أصوات إطلاق نار ودوي قصف مدفعي سمع في أرجاء مدينة رفح وشرق مدينة الشيخ زويد نتيجة اشتباكات وقعت في رفح.

وأضافت المصادر ذاتها أن الاشتباكات وقعت إثر بدء الجيش المصري بتفجير المنازل المهجورة في قرية سادوت غرب رفح، مشيرة إلى أن الطيران الحربي حلق على مستويات منخفضة في سماء المنطقة دون أن يشن غارات.

وصعد التنظيم المسلح من هجماته في الأيام الأخيرة في مدن رفح والشيخ زويد وبئر العبد، وشمل ذلك تفجير آليات وقنص جنود.

ويحاول الجيش المصري الرد على الهجمات بتكثيف القصف الجوي على مناطق انتشار التنظيم، دون ورود أي معلومات عن خسائر التنظيم نتاج تلك الغارات.

المصدر | الخليج الجديد + العربي الجديد