الأحد 19 أبريل 2020 11:00 ص

حذر الاتحاد الأوروبي زعيم تحالف "أزرق– أبيض" الإسرائيلي الجنرال "بيني جانتس"، من ضم مستوطنات الضفة الغربية.

وكشفت القناة (13) العبرية، الأحد، أن الاتحاد الأوروبي بعث بالرسالة التحذيرية لـ"جانتس"، خلال الأسابيع الماضية، إبان تكليفه بتشكيل الحكومة الإسرائيلية.

وقالت الرسالة، إنه "في حال قيام الحكومة المقبلة التي يشترك فيها جانتس بضم المستوطنات، فسيكون لذلك تداعيات خطيرة على مستقبل العلاقات بين (إسرائيل) مع الاتحاد الأوروبي".

ووفق دبلوماسيين أوروبيين، فإن الرسالة، حذرت "جانتس" من خطورة تداعيات أي قرار لحكومة ينضم إليها تقوم بضم مستوطنات في الضفة الغربية من طرف واحد.

ونوهت القناة العبرية على موقعها الرسمي، بأن مكتب "جانتس" رد على الرسالة الأوروبية، بأنه "لن يتمكن من منع اتخاذ مثل هذه الخطوة، ولكنه سيحاول التقليل من تداعياتها".

وسبق أن تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، بضم مساحات شاسعة من الضفة الغربية المحتلة "في غضون أسابيع" إذا أعيد انتخابه كرئيس للوزراء، وهو ما فشل فيه.

كما فشل "جانتس"، في تشكيل حكومة جديدة خلال المهلة التي منحه له الرئيس الإسرائيلي "رؤوبين ريفلين"، والمقررة بـ28 يوما كاملة، تم تمديدها ليومين إضافيين، ما دفع "ريفلين" إلى عودة تفويض تشكيل الحكومة الجديدة للكنيست.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي، توسيع (إسرائيل) لمستوطناتها غير الشرعية في القدس الشرقية، بمثابة تهديد حل الدولتين وتتنافي مع القانون الدولي.

ويعتبر المجتمع الدولي الاستيطان في أراضي الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، غير شرعي.

ووفقا لبيانات منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية (غير حكومية)، توجد 13 مستوطنة غير قانونية في القدس الشرقية.

المصدر | الخليج الجديد