الخميس 23 أبريل 2020 11:04 م

دعا الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، ولي عهد أبوظبي في الإمارات الشيخ "محمد بن زايد"، اتخاذ خطوات من شأنها حل الخلاف الخليجي مع قطر.

وقال البيت الأبيض، في قراءة لمكالمة دارات بين "ترامب" "وبن زايد"، إن الرئيس الأمريكي، شجع ولي عهد أبوظبي على اتخاذ خطوات نحو حل الصدع في الخليج عبر حل الخلاف الخليجي، من أجل العمل معًا للقضاء على فيروس "كورونا" المستجد، وتقليل أثره الاقتصادي، والتركيز على القضايا الإقليمية الحاسمة.

وكشف البيت الأبيض أن الإمارات ستتبرع بمجموعات اختبار فيروس "كورونا" إلى أمريكا، حيث ناقش "ترامب" "بن زايد"، ذلك خلال المكالمة.

ولا توجد معلومات حول عدد مجموعات الاختبار التي ستتبرع بها الإمارات أو موعد وصولها.

وأشاد "ترامب"، بالشراكة القوية بين أمريكا والإمارات، عبر مجموعة واسعة من القضايا.

واتفق الزعيمان على أهمية خفض التصعيد في ليبيا والوقف المستمر للأعمال العدائية في سوريا، للمساهمة في التوصل إلى حل سياسي لكلا النزاعين.

وبدأت الأزمة الخليجية في 5 يونيو/حزيران 2017، وهي الأسوأ منذ تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية عام 1981، حيث عصفت بأركان المجلس، الذي يضم السعودية، وقطر، والإمارات، والكويت، وسلطنة عمان، والبحرين.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها "إجراءات عقابية"، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الدول الأربع بمحاولة فرض السيطرة على قرارها السيادي.

المصدر | الخليج الجديد