أنهت أسعار الخام الأمريكي جلسة التداول الثلاثاء، منخفضة حوالي 3%، بعد بيانات أظهرت أن مخزونات الخام لم ترتفع بالقدر الذي كان متوقعا بالنظر إلى نقص في طاقة التخزين، على الرغم من تعهدات بخفض الإنتاج من أول مايو/أيار.

وتلقى الأسواق دعما من آمال، بأن الطلب سيتعافى بعد أن أعلنت بعض الحكومات عن تخفيف القيود المرتبطة بفيروس "كورونا".

وأنهت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم يونيو/حزيران جلسة التداول منخفضة 44 سنتا، أو 3.4%، لتبلغ عند التسوية 12.34 دولار للبرميل، بعد أن هوت 25%، في جلسة الإثنين.

وارتفعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 47 سنتا، أو 2.3%، لتسجل عند التسوية 20.46 دولار للبرميل، بعد أن سجلت خسارة بلغت 6.8% في اليوم السابق.

وأظهرت بيانات من معهد البترول الأمريكي، في وقت متأخر الثلاثاء، أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة زادت بمقدار 10 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 24 أبريل/نيسان، لتصل إلى 510 ملايين برميل، بينما كانت توقعات المحللين تشير إلى زيادة قدرها 10.6 مليون برميل.

وفي الأسبوع المنتهي في 17 أبريل/نيسان، قفزت مخزونات الخام الأمريكية 15 مليون برميل إلى 518.6 مليون برميل، غير بعيدة عن أعلى مستوى لها على الإطلاق البالغ 535 مليون برميل الذي سجلته في 2017، بحسب بيانات من الحكومة الأمريكية.

وستصدر إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أحدث بياناتها الأسبوعية بشأن المخزونات، الأربعاء.

المصدر | رويترز