الاثنين 4 مايو 2020 11:43 م

اعتبرت الممثلة الكويتية "حياة الفهد" أن المسلسل المثير للجدل "أم هارون"، والذي تلعب بطولته، "يرفض التطبيع ويساند القضية الفلسطينية".

ويتحدث المسلسل عن حياة امرأة يهودية عاشت في دولة خليجية بشكل خاص، وعن اليهود في منطقة الخليج العربي عامة، ويزعم تعرضهم للمعاناة هناك في حقبة الأربعينات من القرن الماضي، كما يظهر في إعلان المسلسل قصص حب بين مسلمين ويهود، وحاخامات يهود وهم يرتدون ثيابا تلمودية.

وقالت "الفهد"، في مقابلة مع قناة "إم بي سي"، التي مولت إنتاج المسلسل وتذيعه عبر شاشاتها، إن "رسالة العمل الفني في مسلسل أم هارون ينسجم تماماً مع توجهات القيادة الفلسطينية وهي التعايش والسلام مع الإسرائيليين".

وأضافت أنها تلقت دعماً من عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" الفلسطينية، "محمد المدني"، وكذلك من "ياسر عباس"، نجل الرئيس الفلسطيني، مؤكدة أن الأخير أسهم بجزء في تمويل المسلسل.

وأردفت، متحدثة عن "ياسر عباس": "هو كما أعرفه شخص عاشق للفن العربي ومن أبرز الداعمين لأعمال درامية وفنية مشابهة".

وفي تصريحات أخرى لإذاعة "الشبيبة" العمانية، استنكرت "حياة الفهد" الهجوم الذي تعرض له المسلسل، معتبرة ان منتقديه هم "ألد أعداء القضية الفلسطينية"، وأنهم هاجموها بسبب أنها "هددت مصالحهم الشخصية".

وأضافت: "أنا راضية عن عملي مئة في المئة، والمسلسل ليس به أي دعوة للتطبيع، بل بالعكس هو يساند القضية الفلسطينية".

واعتبرت "الفهد" أن وجود اليهود في العالم هو "حقيقة وواقع ولا نستطيع أن ننفي ذلك وإلا فسنكذب على أنفسنا"، مردفة: "نحن في العمل لم ندعو للتطبيع مع (إسرائيل)، بل إننا صدمنا في العمل عندما حاولت (إسرائيل) عمل كيان على أرض فلسطين".

والمسلسل هو إنتاج مشترك بين شركة "الفهد" المملوكة للممثلة الكويتية بطلة المسلسل، وشركة "جرناس"، المملوكة للإماراتي "أحمد الجسمي"، وكلاهما منتج منفذ لصالح قناة "mbc"، ومن إخراج المصري "محمد العدل".

ويضم العمل في بطولته عددا من النجوم أبرزهم "محمد جابر، وأحمد الجسمي، وفخرية خميس، وسعاد علي، ومحمد العلوي"، وهو من تأليف "علي ومحمد شمس".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات