أعلنت السلطات في ولاية نيويورك الأمريكية، الثلاثاء، عن 1700 حالة وفاة إضافية بفيروس كورونا، وقعت داخل دور رعاية المسنين، ولم يتم الكشف عنها سابقا.

ونشر مكتب حاكم ولاية نيويورك، "أندرو كامو"، فجر الثلاثاء، فإن ما لايقل عن 4 آلاف و813 توفوا بسبب كورونا في دور رعاية المسنين بالولاية منذ 1 مارس/ آذار الماضي، حسب "أسوشيتيد برس".

ورغم الإعلان عن وفاة 1700 شخصا إضافيا بكورونا في أحدث بيانات تصدرها الولاية، غيّر أن العدد الفعلي للوفيات بكورونا من المقيمين في دور الرعاية الطبية بكبار السن ورعاية المسنين غير مؤكد حتى اللحظة.

وقالت الوكالة الأمريكية إن القائمة الأخيرة لإدارة ولاية نيويورك لا تشمل المقيمين في دور الرعاية وتم نقلهم إلى المستشفيات قبل الوفاة، على خلفية الإصابة بكورونا.

وتظهر قائمة الوفيات الجديدة أن 22 دار رعاية، معظمها في مدينتي نيويورك ولونج آيلاند، أبلغت عن 40 حالة وفاة على الأقل.

كما سجل مركزا "باركر اليهودي" للشيخوخة في حي كوينز، وإيزابيلا ـ وهو أحد أكبر دور رعاية المسنين في مدينة نيويورك بسعة 705 أسرة - أكبر عدد من الوفيات بالفيروس وبلغت 71 و64 وفاة على التوالي.

وقارب عدد المصابين بالفيروس حول العالم، نحو 3 ملايين و700 ألف، توفي منهم ما يزيد على 255 ألفا، وتعافى أكثر من مليون و225 ألفا، وفق موقع "Worldometer" المتخصص برصد ضحايا الفيروس.

المصدر | الأناضول