الاثنين 11 مايو 2020 12:50 م

كشفت صحيفة تركية، تفاصيل جديدة بشأن تهريب رئيس شركة "نيسان" السابق "كارلوس غصن" من اليابان إلى لبنان عبر إسطنبول.

وقالت صحيفة "صباح"، إن الطيارين كانوا على علم بشأن تهريب "غصن"، فيما تم الكشف عن مبلغ كبير من المال في الحساب المصرفي لمدير شركة الشحن.

وأعد الادعاء التركي، لائحة اتهام بحق سبعة أشخاص بينهم أربعة طيارين، فيما يتعلق بهروب "كارلوس غصن"، نقلتها محكمة في إسطنبول الخميس الماضي.

وجاء في لائحة الاتهام المكونة من 19 صفحة، أن طياري الطائرتين اللتين أخذتا "غصن" من أوساكا إلى مطار أتاتورك، ومن هناك إلى العاصمة اللبنانية، كانا على علم بعملية الهروب، وفق الصحيفة.

وأضافت الصحيفة، أنه تبين وجود 70 ثقبا في أسفل "صندوق الموسيقى" الذي وضع فيه "كارلوس غصن" أثناء إخراجه من مطار أوساكا.

ولفتت إلى أنه تم العثور على مبلغ كبير من المال في حساب مدير شركة الشحن ويدعى "أوكان كوسمان"، الذي تبين أنه نظم عملية الهروب.

وأشارت إلى أن المشتبه بهم، بما في ذلك الطياران، كانوا يتراسلون على برنامج التواصل "وتس آب" من أجل العملية، منوهة إلى أن الطائرة التي استخدمت في الهروب هي لنقل البضائع، وجرى ترتيب الأمر من خلال المدير التجاري للشركة "كوسمان".

وأوضحت أن الطيارين قدما معلومات إلى "أوكان كوسمان"، عن طريق برنامج "واتس آب"، في كل مرحلة من مراحل رحلات التهريب.

ولفتت إلى أنه في 30 ديسمبر/كانون الأول، جرت محادثة بين المشتبه بها "نسرين ألتون آلان"، مع من يدعى "أو .كيه."، وعلى إثرها قام "كوسمان" بإحضار راكب مجهول سرا، وجاء أحد الأشخاص إلى الطائرة، وأعطى المدير التجاري للشركة مبالغ كبيرة جراء هذا العمل.

وأضافت أنه بعد فحص هاتف "أوكان كوسمان"، تبين أنه أجرى محادثة مع المشتبه به "بحري كوتلو سوميك"، وكان من الواضح أنه أبلغ بالمعلومات عن طريق وضع "تعبيرات ضاحكة" بعد كتابة "ننتظر الأمتعة"، فيما رد "كوسمان" بالقول: "دع الأمانة تبقى بالخلف، عند هبوط الطائرة سأستقبلها".

وفي محادثة أخرى وفق الصحيفة، أبلغ "كوسمان"، أحد الأشخاص بأنهم قاموا بعمل رائع.

وختمت الصحيفة، بأنه في الوقت الذي لم يتم فيه كشف أي تدفقات مالية غير اعتيادية على حسابات الطيارين، فقد تبين أن حساب "كوسمان" شهد تدفقا كبيرا من اليورو والدولار على حسابه قبل الحدث.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات