الثلاثاء 12 مايو 2020 11:21 ص

كشف نواب إيرانيون، عن إعدادهم مشروع قانون للتصويت عليه بشكل عاجل، ينص على فتح سفارة افتراضية لإيران في مدينة القدس المحتلة، باعتبارها عاصمة لدولة فلسطين.

وقال النائب "محمد علي بورمختار"، إن 40 نائبا وقعوا على المشروع حتى صباح الثلاثاء، لتأسيس سفارة إيرانية افتراضية في مدينة القدس، مشيرا إلى أن المشروع يحظر أي تعامل علمي أو مالي أو تجاري مع (إسرائيل).

ووصف النائب المشروع بأنه سيكون "قانون مواجهة إجراءات الكيان الصهيوني"، مضيفا أنه في حال التصويت عليه سيتم تكليف وزارة العدل الإيرانية، للإعلان عن "إجراءات قانونية لمحاكمة قادة إسرائيليين على ارتكابهم أعمالا غير إنسانية ومنافية لحقوق الإنسان".

وأعلنت (إسرائيل) منذ عام 1950 القدس عاصمة أبدية لها، وجعلتها مقرا لكل مؤسساتها الوزارية والإدارية، وبينها مقر الرئيس والبرلمان والمحكمة العليا، كما أنها "مركز الديانة اليهودية"، وتعتبر مدينة مقدسة بالنسبة "لأعضاء ديانات أخرى"، على حد تعبير الإسرائيليين.

وتأتي هذه الخطوة الإيرانية كرد غير مباشر على اعتراف الولايات المتحدة بالقدس الموحدة عاصمة لـ(إسرائيل) ونقل سفارتها إليها.

وأعلن الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب" في 6 ديسمبر/كانون الأول 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل)، وقرر نقل السفارة من تل أبيب وفقا لوعد قطعه خلال حملته الانتخابية قبل اعتلائه كرسي الحكم بالبلاد.

وبالفعل قام "ترامب" بنقل سفارة بلاده من تل أبيب للقدس يوم 18 مايو/أيار 2018 بالتزامن مع الذكرى التي تحتفل فيها (إسرائيل) باستقلالها المزعوم.

ومنذ وصوله إلى السلطة في مطلع 2017، اتخذ "ترامب" سلسلة قرارات صبت بقوة في مصلحة (إسرائيل)، وأغضبت الفلسطينيين، الذين قطعوا علاقاتهم مع إدارته بعد اعترافها بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل).

المصدر | الخليج الجديد + وكالات