الثلاثاء 19 مايو 2020 09:55 م

اضطر الممثل المصري المثير للجدل "محمد رمضان" إلى التراجع عن تصريحاته التي امتدح فيها الرئيس العراقي الراحل، "صدام حسين"، وذلك بعد موجة غضب عارم بين الكويتيين اعتبروها تصريحات مسيئة لهم.

جاء تراجع رمضان خلال محادثة له مع الإعلامية "حليمة بولند"، زعم خلالها أنه عندما تحدث عن "صدام" كان يتحدث عن أنه شخصية ثرية دراميا، ويمكن أن يجسدها، و"هذا ليس معناه أني أتفق مع سياسته".

وتساءل "رمضان": "هل لو مثلت شخصية "هتلر" هل هذا معناه أني أتفق مع النازية؟. بالطبع لا".

 

لكنه عندما سألته "حليمة" عن وصفه لـ"صدام" بأنه "صدام الغالي"، وتعبيره عن محبته له، لم يجب "رمضان"بشكل مباشر.

الأمر الذي دفع "حليمة" للقول إنها ستقول إنه لم يكن يعرف أن "صدام مجرم"، فأبدى "رمضان" موافقته وتأييده لذلك.

وواصل "رمضان"، في حواره، دفاعه عن نفسه.

إذ لفت إلى أن الفيديو، الذي كان يتحدث خلاله عن "صدام"، قديم جدا، ولا يعرف سبب تناوله الآن وبهذه الغزارة وتفسيره من قبل البعض في اتجاه مغاير للحقيقة. 

وزعم وجود مؤامرة ضده بعد "نجاح مسلسل البرنس".

وأظهر مقطع فيديو، تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، "رمضان" وهو يمدح أهل العراق ويمجد "صدام حسين"؛ الأمر الذي اعتبره كويتيون إهانة لهم، وتصرفا غير مقبول من الفنان المصري.

وقال "رمضان": "تحياتي للشعب العراقي الغالي رجال حبايبي وناسي والأساطير وبلد صدام الغالي.

ودفع مقطع الفيديو بعض الكويتيين إلى مهاجمة "رمضان"، والدعوة إلى منعه من دخول الكويت.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات