الأربعاء 20 مايو 2020 09:41 م

علق المؤرخ الأكاديمي والمفكر العربي الدكتور "بشير نافع" على الحملة التي تشنها وسائل إعلام إماراتية وسعودية ومصرية على زعيم حركة "النهضة" رئيس البرلمان التونسي "راشد الغنوشي"، معتبرا أنه "هجوم أخرق منظم على البرلمان التونسي من الثورة المضادة".

وقال "نافع"، في تغريدة عبر حسابه على "تويتر"، إن قوى الثورة المضادة تراجعت، العام الماضي، سياسيا واقتصاديا وعسكريا، إلى أن وقعت بها هزيمة فادحة في ليبيا.

وأضاف أن "الهجوم الأخرق والمنظم على البرلمان التونسي ورئيسه، محاولة أخرى من الثورة المضادة لاستعادة زمام المبادرة في حرب لم يعد ثمة شك في نهايتها".

وشهدت الساعات الماضية حملة منظمة شنتها وسائل إعلام إماراتية وسعودية ومصرية، بالإضافة إلى مغردين محسوبين على حكومات تلك الدول، على "الغنوشي"، واتهامه بالفساد المالي، ومحاولة السيطرة على تونس والافتئات على صلاحيات الرئيس التونسي "قيس سعيد".

واستغلت الحملة الإماراتية السعودية المصرية عريضة وقع عليها بضع مئات في تونس، تحت شعار "من أين لك هذا؟" تتهم "الغنوشي" بالاختلاس وتطالب بالكشف عن ذمته المالية، رغم أنه سبق وأفصح عنها مرتين خلال عام واحد.

وبدأ الحراك أيضا داخل البرلمان التونسي عبر النائبة المقربة من الإمارات والسعودية "عبير موسى"، رئيسة "الحزب الدستوري الحر"، المحسوبة على أنصار الرئيس الراحل "زين العابدين بن علي"، والتي نفذت اعتصاما مفتوحا بالبرلمان التونسي، وهددت بالتصعيد.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات