السبت 23 مايو 2020 12:57 م

رحب السفير الأمريكي لدى ليبيا "ريتشارد ب.نورلاند" خلال اتصال هاتفي مع رئيس حكومة "الوفاق الوطني" الليبية المعترف بها دوليا "فايز السراج" بمساهمات الحكومة "المهمة في دحر الإرهاب وتحقيق السلام".

وشدد السفير الأمريكي على الحاجة الملحة لإنهاء التدفق المزعزع للاستقرار للمعدات العسكرية والمرتزقة من روسيا وغيرها من الدول إلى ليبيا.

وقال بيان صادر عن السفارة الأمريكية في ليبيا، السبت، إن "نورلاند"، شدد على ضرورة إنهاء الهجوم غير الضروري ضدّ طرابلس، حتى تتمكن جميع القوات الأجنبية من المغادرة، ويمكن للقادة الليبيين المستعدين لوضع أسلحتهم جانبا أن يجتمعوا في حوار سلمي حول القضايا التي تفرّق بينهم.

وأبدى السفير الأمريكي رغبته في السفر إلى ليبيا بمجرد أن تسمح الظروف لتقديم أوراق اعتماده بشكل رسمي، وتعميق الشراكة بين الولايات المتحدة وليبيا.

والجمعة، أجرى وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" اتصالا هاتفيا مع "السراج" تناول مستجدات الأوضاع في ليبيا.

وخلال الاتصال، قال "السراج"، إن حكومته "تخوض حربا فُرضت عليها"، في إشارة لردها عدوان "حفتر" على طرابلس.

من جانبه، أكد "بومبيو"، خلال الاتصال، أنه لا حل عسكريا للأزمة الليبية، و"الحل الوحيد يكمن في العودة إلى المسار السياسي، وضرورة الالتزام بنتائج مؤتمر برلين" الذي انعقد في يناير/كانون الثاني الماضي، ودعا إلى وقف إطلاق النار والعودة للمفاوضات.

ومنذ 4 أبريل/ نيسان 2019، تشن مليشيا "حفتر" هجوما فاشلا للسيطرة على طرابلس مقر الحكومة، استهدفت خلاله أحياء سكنية ومواقع مدنية، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، وتسبب بأضرار مادية واسعة.

المصدر | الخليج الجديد