الأحد 24 مايو 2020 03:32 م

أصبح استخدام كمامات الوجه أمرًا ضروريًا بل وإلزاميًا في أجزاء كثيرة من العالم للحد من انتشار فيروس "كورونا" المستجد، حيث يُعتقد أن انتقال الفيروس يتم عن طريق قطرات الجهاز التنفسي الناتجة عن العطس والسعال، والتي يمكن منعها جزئيًا على الأقل باستخدام الكمامات.

وقد أدى ذلك إلى ارتفاع عالمي في الطلب على أقنعة الوجه وقرار الحد من بيع بعض النماذج للجمهور، وخاصة N95 التي يستخدمها في الغالب الأطباء والعاملون الصحيون.

ومع ذلك، تم الإبلاغ عن نقص في الكمامات، مما أدى إلى استخدام العديدين لنفس القناع بشكل متكرر، مع أن هذا ينطوي على مخاطر.

وتوصل الباحثون إلى حل محتمل، حيث طوروا غشاءً يمكن إرفاقه بقناع N95 واستبداله عند الحاجة، وعلاوة على ذلك فإن الفلتر لديه حجم مسام أصغر من الكمامات نفسها، مما يمنع المزيد من جزيئات الفيروس.

يوفر قناع N95 حماية أكثر من القناع الجراحي لأنه يمكنه تصفية الجسيمات الكبيرة والصغيرة العالقة في الهواء، وكما يشير الاسم، فقد تم تصميم القناع لحجب 95% من الجسيمات الصغيرة جدًا.

وطور "محمد مصطفى حسين" من جامعة كاليفورنيا مع زملائه، الغشاء الجديد، ويتبع هذا الاكتشاف دراسات حديثة أخرى كانت تحاول حل مشكلة ندرة الأقنعة.

على سبيل المثال، اقترح فريق من باحثي معهد كاليفورنيا للتقنية طريقة جديدة لتنظيف الأقنعة بشكل آمن وفعال وبتكلفة زهيدة، مستخدمين الإيثانول بدلاً من كحول الأيزوبروبيل.

المصدر | زد إم إي ساينس - ترجمة الخليج الجديد