الأحد 24 مايو 2020 07:58 ص

عاد الناشط والمحامي المصري "أحمد الجيزاوي"، إلى القاهرة، بعد 8 سنوات من الحبس، قضاها في السعودية، إثر اتهامه في قضية تهريب أقراص مخدرة محظورة.

ونشر "الجيزاوي"، مقطع فيديو عبر حسابه بموقع "فيسبوك"، ليل السبت الأحد، للحظة خروجه من الحجر الصحي، عقب عودته من السعودية.

وكتب "الجيزاوي" تعليقا على الفيديو الذي يستقبله فيه أخوه وابنته: "الحمد لله أنا في مصر بعد 8 سنين.. طول الفترة دي كنت بحلم بيوم أني أقابل أهلي وبنتي فيه، بس مكنتش أتوقع إني أقابلهم وأنا خارج من الحجر الصحي".

وأضاف: "مصر اتغيرت فعلا.. بس حلوة.. وهتفضل طول عمرها حلوة.. بجد كل الناس وحشاني.. كل الشوارع والبيوت والناس الدنيا كلها".

وألقي القبض على "الجيزاوي"، أثناء ذهابه لأداء العمرة مع زوجته، في أبريل/نيسان 2012.

ووجهت السلطات السعودية إلى "الجيزاوي"، تهمة حيازة كميات كبيرة من مادة "الزنيكس" المحظور تداولها في المملكة.

وفي 2015، برأت المحكمة الجزائية السعودية "الجيزاوي"، من تهمة حيازة مواد مخدرة، قبل أن يواجه تهمة جديدة هي "سب الذات الملكية".

ويقول ناشطون إن اعتقال "الجيزاوي"، جاء إثر تقديمه شكوى ضد السعودية، بسبب معاملتها للمصريين في سجونها، قبل أن يقيم دوى قضائية ضد الملك الراحل "عبدالله بن عبدالعزيز" ووزير الخارجية السابق "سعود الفيصل".

وعقب اعتقاله، تظاهر المئات من المصريين أمام مقر سفارة السعودية غربي القاهرة، ما توتر العلاقات بين البلدين، دفعت الرياض لاستدعاء سفيرها للتشاور، وإغلاق مقر السفارة.

المصدر | الخليج الجديد