الثلاثاء 26 مايو 2020 02:39 ص

قررت السلطات السعودية، فجر الثلاثاء، تخفيف الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها في إطار مكافحة فيروس "كورونا"، ضمن سياسة الفتح التدريجي للبلاد.

وكان من أهم القرارات بهذا الخصوص السماح بالتجول في كافة مدن المملكة، عدا مكة المكرمة، من السادسة صباحا وحتى الثالثة مساء، بداية من الخميس 28 مايو/أيار، وحتى السبت 30 من نفس الشهر، مع تمديد فترة السماح بالتجول حتى الثامنة مساء بداية من الأحد 31 مايو/أيار، وحتى السبت 20 يونيو/حزيران، ورفع تعليق الرحلات الجوية الداخلية، وإعادة فتح المساجد للجمع والجماعات، عدا مكة المكرمة.

وبداية من 21 يونيو/حزيران، ستتم عودة الحياة إلى طبيعتها في كافة أرجاء المملكة، عدا مكة المكرمة.

وفيما يلي نص القرارات:

أولا: ابتداءً من الخميس 28 مايو وحتى نهاية السبت 30 مايو:

ـ تغيير أوقات السماح بالتجول في جميع مناطق المملكة، فيما عدا مكة المكرمة، ليصبح من الساعة السادسة صباحًا وحتى الثالثة مساءً.

- السماح بالتنقل بين المناطق والمدن في المملكة بالسيارة الخاصة أثناء فترة عدم منع التجول.

- إضافة إلى استمرار عمل الأنشطة المستثناة في القرارات السابقة، يتم السماح بفتح بعض الأنشطة الاقتصادية والتجارية وممارستها لأعمالها، في فترة السماح، وذلك في محلات تجارة الجملة والتجزئة والمراكز التجارية (المولات).

- التأكيد على استمرار منع كل الأنشطة التي لا تحقق التباعد الجسدي بما في ذلك: صالونات التجميل، وصالونات الحلاقة، والنوادي الرياضية والصحية، والمراكز الترفيهية، ودور السينما، وغيرها من الأنشطة التي تحددها الجهات المختصة.

ثانيا: ابتداءً من الأحد 31 مايو وحتى نهاية السبت 20 يونيو:

ـ تغيير أوقات السماح بالتجول في جميع مناطق المملكة، فيما عدا مدينة مكة المكرمة، ليصبح من الساعة السادسة صباحًا حتى الثامنة مساءً.

- استمرار عمل جميع الأنشطة المستثناة بقرارات سابقة.

ـ السماح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في مساجد المملكة، ما عدا المساجد في مكة المكرمة، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية.

- استمرار إقامة صلاة الجمعة والجماعة في المسجد الحرام وفق الإجراءات الصحية والاحترازية المعمول بها حاليًا.

ـ رفع تعليق الحضور للوزارات والهيئات الحكومية وشركات القطاع الخاص، والعودة لممارسة أنشطتها المكتبية وفق الضوابط التي تضعها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، بالتنسيق مع وزارة الصحة والجهات ذات العلاقة.

- رفع تعليق الرحلات الجوية الداخلية مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية اللازمة التي تحددها الهيئة العامة للطيران المدني بالتنسيق مع وزارة الصحة والجهات الأخرى ذات العلاقة.

ـ رفع تعليق السفر بين المناطق بوسائل المواصلات المختلفة، مع التزام الجهات المختصة بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية اللازمة.

ـ إضافة إلى استمرار عمل الأنشطة المستثناة في القرارات السابقة، يتم السماح بفتح بعض الأنشطة الاقتصادية والتجارية وممارستها لأعمالها، في فترة السماح، وذلك في الطلبات الداخلية في المطاعم والطلبات الداخلية في المقاهي، مع مراعاة الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي تضعها الجهات المختصة.

- استمرار منع كل الأنشطة التي لا تحقق التباعد الجسدي بما في ذلك: صالونات التجميل، وصالونات الحلاقة، والنوادي الرياضية والصحية، والمراكز الترفيهية، ودور السينما، وغيرها من الأنشطة التي تحددها الجهات المختصة.

- استمرار تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي في الأماكن العامة في جميع الأوقات، ومنع التجمعات للأغراض الاجتماعية لأكثر من خمسين شخصًا، مثل: مناسبات الأفراح ومجالس العزاء ونحوها.

ثالثا: ابتداء من الأحد 21 يونيو:

تتم العودة لأوضاع الحياة الطبيعية في جميع مناطق المملكة ومدنها إلى ما قبل فترة إجراءات منع التجول- فيما عدا مدينة مكة المكرمة- مع الالتزام التام بالتعليمات الصحية الوقائية والتباعد الاجتماعي، والحرص على المحافظة على حماية الفئات الأعلى خطرا من الإصابة بخاصة كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة وأمراض تنفسية.

رابعا: فيما يخص مدينة مكة المكرمة: يتم تطبيق الاجراءات في البند أولا ابتداءً من الأحد 31 مايو وحتى 20 يونيو، والبند ثانيا ابتداءً من21 يونيو/حزيران المقبل.

خامسا: التأكيد على جميع المواطنين والمقيمين في المملكة باتخاذ جميع الوسائل والإجراءات المتعلقة بالحد من انتقال العدوى، مثل لبس الكمامة وغسل اليدين والتعقيم والتباعد الاجتماعي.

سادسا: يتم الحصول على تصاريح التنقل للحالات الضرورية والطارئة وغيرها أثناء فترة منع التجول من خلال نموذج التصاريح الورقية المعتمدة، وتطبيق (توكلنا) للهواتف الذكية المعتمد من الجهات المختصة.

سابعا: السماح لسكان الأحياء بممارسة رياضة المشي داخل أحيائهم أثناء فترة منع التجول المشار إليها في (أولا) و(ثانيا) أعلاه مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة والتباعد الاجتماعي.

ثامنا: استمرار تعليق العمرة والزيارة، وستتم مراجعة ذلك بشكل دوري في ضوء المعطيات الصحية.

تاسعا: استمرار تعليق الرحلات الدولية حتى إشعار آخر.

عاشرا: تخضع جميع الإجراءات الآنف ذكرها للتقييم والمراجعة الدورية من وزارة الصحة للنظر في تمديد أي مرحلة أو العودة إلى اتخاذ إجراءات احترازية متشددة حسب ما تقتضيه المعطيات الصحية.

حادي عشر: سيتم إيقاع العقوبات المقررة على الأفراد والمنشآت المخالفة للقرارات والتعليمات المتعلقة بإجراءات الحد من انتشار كورونا.

وسجلت السعودية حتى الإثنين، 74 ألفا و 795 إصابة بـ"كورونا"، منها 399 وفاة، و45 ألفا و668 حالة تعاف.

المصدر | الخليج الجديد + واس