الثلاثاء 26 مايو 2020 01:05 م

قال رئيس شركة "روس آتوم" الروسية "أليكسي ليخاتشوف" إنه تم اكتشاف حوالي 100 إصابة بكورونا بين العاملين في موقع بناء المحطة الكهروذرية في بيلاروس وإصابة واحدة في مشروع محطة الضبعة النووية المصرية.

وذكر أن بين المصابين موظفين في "روس آتوم"، وكذلك بعض العاملين في الشركة المتعهدة البيلاروسية.  

وأضاف: "نولي اليوم الاهتمام والأولوية الخاصة للمحطة البيلاروسية. لقد تم تسجيل حوالي 100 إصابة، هناك حوالي 100 اختبار إيجابي بخصوص فيروس كورونا المستجد. يجري تطبيق والالتزام بكافة تدابير الحجر الصحي".

كما أشار "ليخاشيوف" إلى أنه تم أيضا تسجيل أول حالة إصابة بالمرض في موقع بناء محطة الضبعة بمصر التي تشرف على تنفيذها "روس آتوم".  

وأضاف رئيس الشركة أن الوضع في ساحات بناء المحطات في الدول الأجنبية تحت السيطرة على الرغم من ذلك يتطلب جهودا كبيرة.

وشدد على أن ضغط العمل على الفرع الدولي للشركة كبير جدا في الوقت الحاضر.

وقال: "أرسلنا مجموعة جديدة من المختصين إلى تركيا. وأرسلنا كذلك متخصصين إلى الهند لإصلاح المعدات في الوحدة الثانية من محطة Kudankulam. وعادت مجموعتنا من بوليفيا إلى الوطن".

ولم يصدر تعليق فوري من جانب السلطات المصرية حول إصابة كورونا في محطة الضبعة.

تواصل روسيا تشييد أول محطة كهروذرية في مصر، تتألف من أربعة مفاعلات بقوة 1200 ميجاوات للواحد، من طراز VVER-1200 من الجيل الثالث، الذي يلبي أعلى معايير السلامة، ومن المقرر تشغيل المفاعل الأول عام 2026.

وتثير تلك المحطة مخاوف واسعة بشأن السلامة وتأثيرها على البيئة، في ظل أن روسيا تمتلك تاريخا من تسريبات المحطات النووية، أشهرها مفاعل تشيرنوبل الذي تسبب في كارثة واسعة النطاق عام 1986.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات