قامت مجموعات إرهابية تابعة لإيران، بنبش ضريح في سوريا يُعتقد أنه للخليفة الأموي "عمر بن عبدالعزيز"، ونقل محتوياته إلى جهة مجهولة.

وأظهرت تسجيلات مصورة نشرتها صفحات موالية للنظام على وسائل التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، قيام تلك المجموعات بنبش الضريح الواقع في قرية "الدير الشرقي" التابعة لمدينة معرة النعمان جنوبي محافظة إدلب.

كما انتشرت تسجيلات مصورة تظهر الضريح فارغا من محتوياته، دون معلومات عن المكان الذي نقلت إليه.

وكانت قوات النظام أضرمت النار في محيط الضريح لدى سيطرتها على قرية الدير الشرقي في فبراير/شباط من العام الجاري؛ ما تسبب بأضرار مادية فيه.

و"عمر بن عبدالعزيز" هو ثامن الخلفاء الأمويين، ويعود نسبه من طرف أمه إلى الخليفة الراشد "عمر بن الخطاب" رضي الله عنه.

ولقب "عمر بن عبدالعزيز" بخامس الخلفاء الراشدين لتمسكه بإقامة العدل خلال فترة خلافته التي استمرت عامين و 5 أشهر.

 

 

المصدر | الأناضول