أعدمت كوريا الشمالية زوجين رميا بالرصاص، دون محاكمة، بعد الإمساك بهما وهما يحاولان الفرار، عبر الحدود خارج البلاد بسبب الحظر الصارم لمنع تفشي فيروس كورونا.

وقال سكان محليون إن الزوجين حاولا الفرار إلى كوريا الجنوبية مع ابن أخ الزوجة وعمره 14 عاما، بسبب الحجر المفروض عليهما، في منزلهما بمدينة هييسان بشمال مقاطعة ريانغانج في البلاد، بحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

السكان أكدوا أيضا أن الزوجين قتلا على الحدود، دون محاكمة وبعد تعرضهما للتعذيب للاعتراف بمخططهما، بينما نجا الصبي لصغر سنه.

وبحسب "ديلي ميل" كشف مقربون من الزوجين أنهما قبل محاولتهما الهروب خارج كوريا الشمالية، كانا يواجهان صعوبات في أعمالهما بسبب تأثير الإغلاق في البلاد الناجم عن كورونا.

وخطط الزوجان للفرار عبر نهر يالو إلى الصين، قبل أن يشقا طريقهما إلى الجنوب، ولكن تم القبض عليهما قبل أن يصلا إلى الحدود الكورية الجنوبية.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات