الاثنين 1 مارس 2021 08:58 م

كشفت تقارير صحفية أنباء عن فرار مسؤول كوري شمالي رفيع المستوى كان يعمل بالكويت إلى كوريا الجنوبية.

وبذلك يكون المسؤول الثاني الذي يتم الإعلان عن فراره من الدولة الخليجية خلال شهر إلى سيول.

ونقلت صحيفة "كوريا تايمز"، عن مصدر موثوق، قوله إن واقعة الهروب المعلن عنها حديثا يعود تاريخها إلى عام 2017.

وأشارت الصحيفة إلى أن "المسؤول الهارب لم يكن دبلوماسيا، لكنه كان مكلفا بمتابعة ومراقبة مشروع إنشائي عملاق في الكويت كان يعمل فيه مئات من العمال الكوريين الشماليين".

وأوضحت الصحيفة أن "هؤلاء العمال أعيدوا إلى بلادهم بعد أن طبقت الكويت عقوبات فرضها مجلس الأمن الدولي لعام 2017 ضد نظام الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونج أون". 

ولفتت إلى أن نظام الزعيم الكوري الشمالي كان يستخدم أجورا وتحويلات أولئك العمال لتمويل البرامج النووية والصاروخية.

والشهر الماضي، كشفت تقارير عن هروب الدبلوماسي "ريو هايون" الذي كان قائما بأعمال السفير الكوري الشمالي لدى الكويت 

على الجانب الآخر، تتمسك الحكومة الكويتية بعدم التدخل بموضوع فرار الكوريين الشماليين إلى سيول عبر سفارة كوريا الجنوبية في الكويت.

وتقول إنها تحترم الحق الفردي في السفر، وتعتبر الدولة الخليجية حالات هروب الكوريين الشماليين إلى سيول مسألة خاصة بين الكوريتين.

في 2017، أعلنت مخابرات كوريا الجنوبية، أنها ستتولى حماية 13 عاملا كوريا شماليا، كانوا قد لجؤوا إلى البلاد، بعد فرارهم من مطعم كوري شمالي كانوا يعملون فيه في الصين.

يذكر أنه على مدى السنوات الخمس الماضية، فر ثلاثة دبلوماسيين كوريين شماليين إلى سيول.

ووفقا للسجلات العامة، فإن الفارين الثلاثة هم نائب السفير السابق لدى المملكة المتحدة "تاي يونج" في عام 2016 والسفير السابق بالإنابة لدى إيطاليا "جو سونج" جيل في عام 2018 وريو في عام 2019.

كما يعيش أكثر من 30 ألف هارب كوري شمالي في كوريا الجنوبية.


 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات