تبادلت تركيا وإيران، سلعا تجارية عبر خطوط السكك الحديدية، عبر 6300 مقطورة شحن خلال فترة 20 مارس/آذار، حتى 29 مايو/أيار 2020.

وقال متحدث مصلحة الجمارك الYيرانية "روح الله لطيفي"، السبت، إن صادرات السلع الYيرانية تمت عبر 3072 مقطورة شحن، في مقابل 3228 مقطورة محملة بالبضائع التركية.

وأوضح أن التبادل التجاري للسلع بين إيران وتركيا حاليا، ينفذ عبر السكك الحديدية، ومن منفذ "رازي" الحدودي.

وتوقع أن يتم إعادة فتح المنافذ الجوية والبرية، بعد الاتصال الهاتفي بين رئيسي البلدين.

وبلغ حجم التجارة بين إيران وتركيا أعلى مستوى له، وهو 21.9 مليارات دولار، في عام 2012، لكنه انخفض بشكل حاد في عام 2013 إلى 14.5 مليار دولار، بموجب العقوبات الأميركية ضد طهران. واستمر الانخفاض في عام 2014، حيث بلغ 13.7 مليارات دولار.

وفي محاولة لتعزيز التجارة، وقّع البلدان اتفاقية تجارية تفضيلية في أوائل عام 2015، مما أدى إلى تخفيض تعريفة الاستيراد على مئات السلع، وكان الغرض من الاتفاقية هو رفع حجم التجارة بين البلدين إلى 35 مليار دولار في السنة.

ومع تصاعد الصراع بين تركيا والولايات المتحدة في سوريا وجهود تركيا المتضافرة مع إيران وروسيا لإيجاد حل للأزمة السورية، بدأ الوضع يتغير في عام 2017، ما شكل عاملا مهما لتوثيق العلاقات التجارية بين طهران وأنقرة.

المصدر | الخليج الجديد