قالت صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، إن القاهرة وروما تستعدان لتوقيع "صفقة قرن" عسكرية بين الجانبين، تتضمن شراء الجيش المصري فرقاطات ولانشات صواريخ ومقاتلات وطائرات تدريب وقمرا صناعيا للاستطلاع، بقيمة تقترب من 10 مليارات دولار.

وأوضحت الصحيفة أن الصفقة الضخمة تتضمن فرقاطتين من طراز "فريم بيرجاميني"، اللتين كانتا مخصصتين للبحرية الإيطالية، بالإضافة إلى 4 فرقاطات أخريات سيتم بناؤها خصيصا لمصر.

وأوضحت الصحيفة أن الصفقة تشمل 20 لنش صواريخ، و24 مقاتلة من طراز "يوروفايتر تايفون"، متعددة المهام، و24 طائرة "إيرماتشي إم-346" للقتال الخفيف والتدريب المتقدم، وقمرا للاستطلاع والتصوير الراداري.

وقالت الصحيفة، نقلا عن تصريحات لمصدر من رئاسة الوزراء الإيطالية، إنه رغم الكثير من الصعوبات والمعوقات، ومن ضمنها مسألة مقتل الطالب الإيطالي "جوليو ريجيني" في مصر، قبل سسنوات، لكن تلك الصفقة تعد بمثابة "مهمة القرن"، فهي لا تمثل قيمة تجارية وصناعية لإيطاليا فحسب، بل تأتي ضمن رغبة روما في الحفاظ على علاقات صلبة مع القاهرة، وكذلك الحفاظ على حوار سياسي يختص بالعديد من الملفات المفتوحة بمنطقة شرق المتوسط.

يذكر أن رئيس شركة "فينكانتيري" للصناعات البحرية الإيطالية، "جوزيبي بونو"، أقر بوجود مفاوضات بين مصر وإيطاليا حول فرقاطتين حربيتين من طراز "فريم" بقيمة 1.2 مليار يورو.

من جانبه صرح وزير الخارجية الإيطالي، "لويجي دي مايو"، في فبراير/شباط الماضي بأن الحكومة الإيطالية لم تتخذ قرارها النهائي بشأن الصفقة المصرية بعد، لكنه ألمح إلى موافقة الحكومة لقطع الطريق على الجانب الفرنسي المنافس، الذي لن يفوت الفرصة في حال عدم إتمام الصفقة مع مصر.

وكانت صحيفة "Il Sole 24 Ore" الإيطالية، قد أعلنت أن هناك صفقة لبيع فرقاطتين إيطاليتين من طراز "بيرجاميني" لمصر بقيمة 1.3 مليار دولار.

ولفتت الصحيفة إلى أن مصر في انتظار 4 فرقاطات أخريات، و20 لنشا مسلحا من فئة "Falaj II".

وكشفت الصحيفة عن مساع مصرية للحصول على 24 مقاتلة من طراز "يوروفايتر تايفون"، بالإضافة إلى قمر صناعي للاستطلاع والتصوير الراداري، وطائرات تدريب متقدمة، ومروحيات AW149.

ويربط محللون عسكريون هذه الصفقة برغبة مصر في تأمين حقول الغاز الخاصة بها في البحر المتوسط، ومواجهة نفوذ تركيا المتنامي هناك.

وواجهت تلك الصفقة اعتراضات قوية في إيطاليا حيث طالب نواب ومنظمات حقوقية بعدم بيع أي معدات عسكرية للقاهرة حتى تتحسن أوضاع حقوق الإنسان فيها.

لكن المصالح على ما يبدو كانت أقوى، إذ قال "ألبرتو كوتيلو"، مدير وحدة ترخيص الأسلحة في وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية، إن وزارتي الخارجية والدفاع لم تضعا أي قيود أو موانع في وجه المفاوضات مع القاهرة.

وجاء كلام "كوتيلو" في 3 مارس/آذار الماضي الجاري أمام جلسة استماع في لجنة برلمانية تتابع قضية مقتل الطالب "جوليو ريجيني" في مصر عام 2016، وقد ناقشت عرقلة الصفقة إلى أن يتم الكشف عن هوية القتلة.

واشترت مصر أخيراً 24 مقاتلة من طراز "رافال"، وحاملتي مروحيات "ميسترال"، و4 فرقاطات من طراز "فريم"، من فرنسا، ووقعت على اتفاق شراء 4 غواصات وفرقاطتين من طراز "MEKO 200" وأنظمة دفاع جوي من ألمانيا، بالإضافة إلى عقدها صفقات ضخمة مع روسيا والولايات المتحدة، شملت أنظمة دفاع جوي ومقاتلات "ميج-28" و"إف-16" ومروحيات من طراز "تمساح" و"أباتشي" وغيرها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات