الثلاثاء 2 يونيو 2020 02:16 ص

نفى خبراء في منظمة الصحة العالمية، وعدد من العلماء الآخرين، مزاعم صرح بها طبيب إيطالي بارز، من أن فيروس "كورونا" المستجد الذي يسبب جائحة (كوفيد-19)، بدأ يفقد قوته.

وفي مؤتمر صحفي، الإثنين، قالت المنظمة الدولية، إنه إنه لا يوجد دليل علمي على كلام البروفيسور الإيطالي رئيس العناية المركزة في مستشفى سان رفاييل في ميلانو (شمال إيطاليا) "ألبرتو زانجريلو".

وقال الطبيب الذي تحمل العبء الأكبر لعدوى فيروس "كورونا" في بلاده، للتلفزيون الرسمي، إن الفيروس "لم يعد موجودا إكلينيكيا" في إيطاليا.

لكن "ماريا فان كيرخوفي"، المتخصصة في علم الأوبئة في منظمة الصحة العالمية، وعددا من الخبراء الآخرين في الفيروسات والأمراض المعدية قالوا، إن تصريحات "زانجريلو"، لا يدعمها دليل علمي.

وأضافوا أنه لا توجد بيانات تظهر أن فيروس "كورونا" المستجد، يتغير بشكل كبير سواء في طريقة انتقاله، أو من ناحية شدة المرض الذي يسببه.

وقالت "فان كيرخوفي": "فيما يتعلق بإمكانية انتقاله، لم يحدث تغيير، من حيث شدته، لم يحدث تغيير".

وإضافت: "ليس من غير المعتاد أن تتحور الفيروسات وتتأقلم، وهي تنتشر".

وتبرز المناقشة التي حدثت الإثنين، كيف أن العلماء يرصدون الفيروس المستجد ويتتبعونه.

فيما قال "مارتن هيبرد"، أستاذ الأمراض المعدية الناشئة في كلية لندن للنظافة والطب الاستوائي، إن الدراسات الكبيرة التي تبحث في التغيرات الجينية في الفيروس، لا تدعم بأي شكل فكرة أنه أصبح أقل قوة أو يضعف.

وقال في تعليق بالبريد الإلكتروني: "في وجود بيانات من أكثر من 35 ألف مجموعة جينية فيروسية كاملة، لا يوجد دليل حاليا على أن هناك أي فرق فيما يتعلق بالحدة".

فيما لفت "أوسكار ماكلين"، وهو خبير في مركز البحوث الفيروسية في جامعة جلاسجو، إن الافتراضات القائلة إن الفيروس يضعف "لا يدعمها أي شيء في الأدبيات العلمية وتبدو أيضا غير قابلة للتصديق على أسس جينية".

وحتى الآن أودى (كوفيد-19)، بحياة أكثر من 377 ألف شخص، وأصاب أكثر من 6 ملايين و360 ألفا حول العالم.

المصدر | الخليج الجديد