الثلاثاء 2 يونيو 2020 02:31 ص

قال صندوق الأمم المتحدة للسكان، الإثنين، إن 90% من خدماته ستتوقف في اليمن، يوليو/تموز المقبل، في حال عدم اكتمال التمويل المطلوب لاحتياجاته.

وأضاف الصندوق في بيان نشره على موقعه الإلكتروني، أن "التداعيات لعدم توفر التمويل اللازم على المدى الطويل ستكون مخيفة".

وقال الصندوق، إنه ناشد مطلع العام الجاري لجمع 100 مليون و500 ألف دولار، للاستجابة الإنسانية في اليمن، وحتى الآن، تم تلبية 41% فقط من المبلغ المنشود.

وأضاف أن "عدم الحصول على التمويل المطلوب بحلول يوليو/تموز، من هذا العام، يعني توقف صندوق الأمم المتحدة للسكان عن تقديم نحو 90% من خدماته الإنجابية المنقذة للحياة في جميع أنحاء البلاد".

وتابع: "تواجه مليون امرأة وفتاة في سن الإنجاب الخطر بسبب فقدان خدمات الصحة الإنجابية".

وأشار الصندوق إلى أنه "يمكن أن تموت حوالي 48 ألف امرأة بسبب مضاعفات الحمل والولادة".

وقال الصندوق إنه "اضطر إلى تعليق خدمات توفير رعاية الصحة الإنجابية في 140 من أصل 180 مرفقا صحيا، والآن يتم تقديم هذه الخدمات من خلال 40 مرفقا صحيا في جميع أنحاء البلاد".

وأضاف الصندوق أنه "يشكل للسكان المصدر الوحيد لأدوية ومستلزمات الصحة الإنجابية المنقذة للحياة في اليمن، والتي شهدت انهيارا في نظامها الصحي جراء سنوات من الصراع".

والثلاثاء، ينعقد مؤتمر للمانحين حول اليمن تشارك في استضافته المملكة العربية السعودية والأمم المتحدة، باستخدام تقنية الاتصال عن بعد عبر الإنترنت.

وللعام السادس، يشهد اليمن قتالا مستمرا بين القوات الحكومية التي يدعمها تحالف عربي بقيادة السعودية، وجماعة الحوثي المدعومة إيرانيا والمسيطرة على محافظات يمنية بينها العاصمة صنعاء منذ أيلول/سبتمبر 2014.

المصدر | الأناضول