الثلاثاء 2 يونيو 2020 04:58 ص

يعتزم الرئيس الفنزويلي "نيكولاس مادورو"، زيارة إيران قريبا، وذلك بعدما أرسلت إيران خمس ناقلات للوقود إلى البلد المتعطش للبنزين في أمريكا الجنوبية.

وقال "مادورو"، في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي، الإثنين: "من واجبي الذهاب بنفسي لتوجيه الشكر إلى الشعب (الإيراني)".

وعلى الرغم من أنه لم يحدد موعدا للزيارة، إلا أنه قال إن الزيارة القريبة ستشمل التوقيع على اتفاقيات للتعاون في مجال الطاقة وقطاعات أخرى.

وفي وقت سابق، الإثنين، دخلت ناقلة الوقود الإيرانية "ظريف" إلى المياه الفنزويلية، لتكون الناقلة الخامسة التي تحمل بنزينا، وتصل إلى فنزويلا، خلال الأسبوعين الماضيين.

وكان مسؤولون إيرانيون، قد أعلنوا في 24 مايو/أيار الماضي، وصول أول ناقلة وقود من بين خمس ناقلات نفط إيرانية، كانت متجهة إلى فنزويلا.

وقالت السفارة الإيرانية في فنزويلا عبر موقع تويتر: "وصلت أول ناقلة إيرانية إلى سواحل فنزويلا.. شكرا للقوات المسلحة البوليفارية الوطنية لفنزويلا على مرافقتها".

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية صارمة على كل من إيران وفنزويلا، ويمكن أن تقرر إرسال قواتها البحرية لمنع الناقلات من الوصول إلى وجهتها.

وكان "مادورو"، قد دافع عن حق بلاده في ممارسة التجارة "بحرية" مع إيران، رافضا الانتقادات الموجهة إلى بلاده بعد وصول شحنة من البنزين الإيراني إليها.

وتهدف الإمدادات إلى تخفيف وطأة نقص الوقود الذي تعاني منه فنزويلا.

ويعمل فريق من الفنيين الإيرانيين بالفعل في شركة النفط الفنزويلية الحكومية، وشركة تكرير النفط، كجزء من خطة تعاون أوسع بين الجانبين، تشمل توفير العمال والفنيين وقطع الغيار من إيران لقطاع النفط في فنزويلا، مقابل حوالي 9 أطنان من الذهب قيمتها حوالي 500 مليون دولار.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات