الثلاثاء 2 يونيو 2020 06:13 ص

بحث المتحدث باسم الرئاسة التركية، "إبراهيم قالن"، مع مستشار الأمن القومي الأمريكي "روبرت أوبراين" المستجدات على الساحتين السورية والليبية.

وذكر بيان صادر عن المتحدث باسم الرئاسة التركية، أن الجانبين "تناولا أيضا مكافحة جائحة كورونا، والحرب على الإرهاب، والمظاهرات التي تشهدها الولايات المتحدة على خلفية مقتل جورج فلويد المواطن الأمريكي من أصول أفريقية على يد الشرطة".

ووفق البيان، جرى التأكيد خلال الاتصال الهاتفي على "ضرورة تحقيق حل سياسي بقيادة الأمم المتحدة في ليبيا، وإنهاء انقلاب خليفة حفتر الذي انتهك جميع اتفاقات وقف إطلاق النار بينها مسار برلين، وهجماته غير القانونية في ليبيا".

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تشن قوات الجنرال الليبي "خليفة حفتر" منذ 4 أبريل/نيسان 2019 هجوما متعثرا للسيطرة على طرابلس مقر الحكومة المعترف بها دوليا؛ ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

كما جدد الجانبان رؤيتهما المشتركة فيما يتصل بتسريع عمل اللجنة الدستورية الخاصة بإيجاد حل سياسي في سوريا ومواصلة وقف إطلاق النار في إدلب.

ومنتصف مايو/أيار الماضي، أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا "جير بيدرسون"، أن النظام والمعارضة السورية اتفقا على الحضور إلى جنيف لإجراء جولة ثالثة من المفاوضات المتعلقة بالدستور، بمجرد أن يسمح الوضع الناجم عن "كورونا" بذلك.

وحسب بيان المتحدث باسم الرئاسة، شاركت تركيا خبرتها المتعلقة بمكافحة وباء "كورونا"، واتفق الجانبان خلال الاتصال على زيادة التعاون بين البلدين في مجال الصحة فيما يتصل بالوباء.

كما تناول الجانبان الأحداث التي تشهدها الولايات المتحدة على خلفية مقتل "جورج فلويد" على يد الشرطة الأمريكية وقضيتي العنصرية والتخريب.

وتشهد جميع الولايات المتحدة الأمريكية، احتجاجات على مقتل "فلويد"، منذ الثلاثاء الماضي، تتحول أحيانا إلى أحداث عنف بين المحتجين والشرطة.

وقبل أسبوع، أوقفت شرطة منيابوليس الأمريكية، "فلويد" بشبهة الاحتيال، وأثناء توقيفه أقدم شرطي على وضع ركبته على عنق فلويد وهو رهن الاعتقال.

وإثر ذلك ناشد "فلويد" الشرطي بإزاحة ركبته عن عنقه، قائلا: "لا أستطيع التنفس"، لكن مناشداته لم تلق استجابة.

والإثنين أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، فرض حظر تجول يومين في العاصمة واشنطن، على خلفية ازدياد الاحتجاجات على وفاة "جورج فلويد" بسبب عنف الشرطة.

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول