الثلاثاء 2 يونيو 2020 08:21 ص

أكدت فرنسا وألمانيا "مسؤولية السعودية" عن إنهاء معاناة الشعب اليمني، وإيجاد حل سلمي للأزمة التي تمر بها بلادهم.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده مندوبا البلدين لدى الأمم المتحدة السفير الألماني "كريستوف هويسجن" ونظيره الفرنسي "نيكولاس دي ريفيير" مساء الإثنين، بمناسبة تولي بلديهما رئاسة أعمال مجلس الأمن لشهري يونيو/حزيران ويوليو/تموز على التوالي.

وقال السفير الألماني، في البيان، إن بلاده "توقفت عن بيع السلاح للسعودية، وإن المملكة تقع عليها مسؤولية كبيرة في إنهاء العنف حيث تقود تحالفا يشن هجمات جوية في أرجاء اليمن".

وأضاف: "نحتاج من السعودية أن تقوم بدور مهم للغاية من أجل التوصل إلى حل سلمي للأزمة".

بدروه، أكد السفير الفرنسي اتفاقه الكامل مع نظيره الألماني، معربا عن أمله أن يؤدي المؤتمر الدولي للمانحين المزمع عقده الثلاثاء في جمع الموارد المالية الكافية لمواجهة التداعيات المترتبة على الأزمة اليمنية.

وتعقد الأمم المتحدة بالتعاون مع السعودية، اليوم، مؤتمرا للمانحين الدوليين لتدبير الموارد المالية اللازمة لمواجهة الأزمة الإنسانية في اليمن.

وللعام السادس يشهد اليمن قتالا مستمرا بين القوات الحكومية التي يدعمها تحالف عربي بقيادة السعودية، وجماعة الحوثي المدعومة إيرانيا والمسيطرة على محافظات يمنية بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر | الأناضول