الثلاثاء 2 يونيو 2020 03:26 م

حذر "أكبر الباكر" الرئيس التنفيذي للخطوط القطرية الثلاثاء شركتي إيرباص وبوينج من رفض طلبات شركة الطيران بتأجيل تسلم طائرات في معركة على من سيتحمل وطأة أزمة فيروس كورونا.

وقال لرويترز عبر الهاتف "نتفاوض مع بوينج وإيرباص لتلبية طلبنا للتأجيل ونأمل في أن يلتزم كلا المنتجين".

وأضاف "لا تملكان بديلا عن القبول وإذا جعلا الالتزام صعبا ... لن نقوم بالعمل معهما مجددا".

وتجري شركة الطيران التابعة للدولة، التي عُرف عن رئيسها التنفيذي انتقاد التأجيلات من جانب شركات صناعة الطيران، محادثات مثل العديد من المنافسين لتأجيل التسليمات بسبب تداعيات الأزمة.

وطلبت الخطوط القطرية طائرات بعشرات المليارات من الدولارات من أكبر شركتين لصناعة الطائرات في العالم.

ولكن بعد تهاوي الطلب على السفر جوا، تقول الشركة إنه يوجد مجال لإضافة طائرات جديدة وإنها ستقلص أسطولها المكون من نحو 200 طائرة.

وقال "الباكر" إنه يأمل في التوصل لاتفاقات مع الشركتين وإن شركة الطيران ستلغي الطلبيات إذا لم يكن التأجيل ممكنا.

كما ألقى بظلال من الشك على طلبية كبيرة من الطائرة بوينج 737 ماكس وهو الطراز الذي يحظر طيرانه منذ حادثي تحطم العام الماضي.

وامتنعت بوينج عن التعقيب. وقالت إن المناقشات مع العملاء سرية.

وقال ممولو قطاع الطيران إن المصنعين لهم اليد الطولي في مثل هذه المحادثات لأن العقود ملزمة، ولكنهم يخشون الإضرار بصفقات مستقبلية. لكن شركات الطيران الخليجية تقدمت بطلبيات كبيرة ولا يُتوقع أن تشتري عدد كبير من الطائرات قريبا.

ووقعت الخطوط القطرية خطاب نوايا لشراء 60 طائرة من طراز 737 ماكس. 

وقال "الباكر" إنها ستبيع الطائرات الخمس التي تم تسليمها وتأمل التوصل "لاتفاق" بشأن الطائرات التي طلبتها.

وتنوي الشركة أن تُبقي 20% من أسطولها خارج الخدمة في المستقبل القريب ولا تتوقع تسيير رحلات لجميع الوجهات التي كانت تحلق إليها قبل الجائحة وعددها 165 حتى عام 2023.

وتابع أن أسطول طائرات الشركة من طراز إيرباص إيه 380 الذي يبلغ عدده عشر طائرات لن يحلق حتى منتصف إلى أواخر 2021 على الأقل.

المصدر | رويترز