الأربعاء 3 يونيو 2020 06:28 ص

دعت برلمانية فرنسية، وزير الخارجية "جان إيف لودريان" لتسليط الضوء على الانتهاكات المتكررة لحقوق الإنسان ضد المرأة في البحرين.

جاء ذلك في خطاب أرسلته عضوة لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الفرنسي "فريدريك دوما" إلى "لودريان"، حسبما نقل موقع "أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين".

وقالت البرلمانية الفرنسية إن العديد من السجينات السياسيات في البحرين تعرضن لانتهاكات جنسية ونفسية وجسدية خطيرة.

واستشهدت البرلمانية بحالة "ابتسام الصائغ" التي استدعتها السلطات لاستجوابها بعد التعبير عن انتقادات الحكومة على وسائل التواصل الاجتماعي والعمل في مجال حقوق الإنسان، في عام 2017.

واتهمت "دوما " السلطات البحرينية بارتكاب انتهاكات بحق "الصائغ" من بينها العنف الجسدي والجنسي.

وبعد انتهاك حقوقها، اتُهمت "الصائغ" في نهاية المطاف باستخدام عملها في مجال حقوق الإنسان كغطاء لتقديم معلومات غير دقيقة عن البحرين وتقويض وضعها الدولي.

وحكم عليها بالسجن 3 أشهر، وبعد السجن بدأت "ابتسام" تعاني من أعراض شديدة من القلق والاكتئاب، بالإضافة إلى مؤشرات على الإجهاد اللاحق للصدمة. 

وأدرجت البرلمانية في رسالتها لوزير خارجية بلادها سلسلة من الأسماء الأخرى للسجينات السياسيات الأخريات اللاتي تعرضن للعنف الجنسي والنفسي والجسدي، وذكرت "أميرة القشامي"، و"فاتن ناصر"، و"هاجر منصور"، و"مدينة علي"، و"زهرة الشيخ"، و"زينب مرهون"، و"زكية البربوري"، و"نجاح يوسف".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات