الأربعاء 3 يونيو 2020 04:24 م

قالت وسائل إعلام عراقية، إن رئيس الوزراء "مصطفى الكاظمي" اشترط حصول قائد فيلق القدس الإيراني "إسماعيل قاآني"، على تأشيرة دخول رسمية لكي يزور العاصمة بغداد، وذلك في خطوة مسبوقة، حيث اعتاد سابقه الراحل "قاسم سليماني" الدخول والخروج بدون تأشيرة أو إذن.

ووصل "قاآني" إلى العاصمة العراقية بغداد، الأربعاء، مع وفد حكومي إيراني يضم وزير الطاقة "رضا اردكانيان" ومسؤولين آخرين.

ونقلت وكالة "بغداد اليوم" عن مصادر وصفتها بالمطلعة، قولها إن "قائد فيلق القدس الإيراني، اسماعيل قاآني، دخل بغداد بشكل رسمي بعد حصوله على تأشيرة دخول من الخارجية العراقية ضمن الوفد الذي وصل صباح اليوم".

وأضافت، أن دخوله جاء "بعد إصرار رئيس الوزراء العراقي الكاظمي، أن يكون دخول جميع الشخصيات السياسية والعسكرية ومن جميع الدول بشكل وفود رسمية حصرا".

وتأتي الزيارة بالتزامن مع تحضير العراق وأمريكا للدخول بمفاوضات قد تنتهي بإخراج القوات الأجنبية، بما فيها الأمريكية، من العراق.

وستعقد المفاوضات منتصف الشهر الجاري، على أكثر من مستوى، وتبدأ بمستوى مسؤولين في البلدين، قبل أن تكون على المستوى الوزاري.

وتأمل إيران أن تنتهي المفاوضات بوضع جدول زمني لانسحاب القوات الأمريكية من العراق، بينما يرى مراقبون أن تلك المفاوضات تعتبر اختبارا إيرانيا لـ"الكاظمي" وإن كان سيحافظ على مصالح طهران في العراق أم لا.

وقُتل قائد "فيلق القدس" الإيراني "قاسم سليماني"، ومعه القيادي بالحشد الشعبي العراقي "أبو مهدي المهندس" و4 آخرون، بضربة أمريكية استهدفت موكبهما على طريق مطار بغداد الدولي، مطلع يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات