الأربعاء 3 يونيو 2020 05:51 م

وصل العالم الإيراني "سيروس أصغري" إلى العاصمة الإيرانية طهران، صباح الأربعاء، على متن طائرة خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد سنوات من احتجازه هناك.

ولم يكن في استقبال "أصغري" أي مسؤول إيراني، ولم تنقل وصوله أي وسيلة إعلام محلية، ولم تقم له مراسم استقبال في المطار.

ونفت كل من طهران وواشنطن أن يكون الإفراج عن "أصغري" تم بفضل صفقة تبادل سجناء بين البلدين.

فيما قالت الخارجية الإيرانية، إنه تمت تبرئة "أصغري" من التهم الموجهة إليه، والتي سجن على أثرها في الولايات المتحدة، وإن عودته إلى طهران تمت بفضل جهود دبلوماسية بذلها مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن والممثلية الإيرانية في الأمم المتحدة بنيويورك.

وقال أصغري لفضائية "روسيا اليوم"، لدى وصوله مطار الإمام الخميني في طهران، إنه احتجز لعامين ونصف بتهمة سرقة معلومات تجارية، وأنه بعد تقديم الوثائق تمت تبرئته من قبل المحكمة الفدرالية، لكنه احتجز مجددا من قبل دائرة الهجرة الأمريكية لمدة 6 أشهر.

ويرجح مراقبون أن ترد إيران بالسماح بالسفر لـ"مايكل وايت"، الضابط السابق بالبحرية الأمريكية الذي اعتقلته إيران عام 2018، وأفرج عنه في منتصف مارس/آذار لاعتبارات صحية، لكنه لا يزال في إيران.

وتعرض العالم الإيراني للاعتقال من طرف مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "FBI" في 2017، بتهمة سرقة "أسرار تجارية" لصالح بلاده، أثناء عمله بجامعة "كيس وسترن ريسرف" في ولاية أوهايو (غرب).

ولاحقا في 2019، قامت محكمة أمريكية بتبرئة عسكري من التهمة الموجهة إليه، لعدم وجود أدلة كافية تدينه.

وتتهم إيران باحتجازها لخمسة أمريكيين على الأقل، منهم رجل الأعمال "سيامك نمازي" المدان بتهم من بينها التجسس، ووالده "محمد باقر نمازي"، وهما يحملان الجنسيتين الأمريكية والإيرانية.

في المقابل، تُتهم الولايات المتحدة باعتقال 19 إيرانيا، معظمهم يحملون الجنسيتين الإيرانية والأمريكية ومتهمون بخرق العقوبات على إيران والتحايل عليها من داخل الولايات المتحدة أو دول أوروبية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات