قال أعضاء بالكونجرس الأمريكي إن مفتشا عاما بوزارة الخارجية، أقاله الرئيس "دونالد ترامب" بشكل مفاجئ الشهر الماضي، أكد الأربعاء أنه كان يحقق في إعلان "حالة طوارئ وطنية" لتبرير مبيعات أسلحة للسعودية عندما تمت إقالته.

وأقيل المفتش العام "ستيف لينيك"، في 15 مايو/أيار؛ ليصبح رابع مسؤول رقابي بالحكومة يعزله الرئيس الجمهوري في الشهور القليلة الماضية.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب "إليوت إنجل" وأعضاء ديمقراطيون آخرون، في بيان، إن "لينيك" أكد، في مقابلة مع أعضاء بالكونجرس أيضا، أنه كان يحقق في مزاعم بأن وزير الخارجية "مايك بومبيو" وزوجته أساءا استغلال موارد الوزارة.

والمفتش العام مهمته منع الاحتيال وإساءة استغلال المال العام. وأثارت إقالة عدد من المفتشين مخاوف من جانب الديمقراطيين وبعض الجمهوريين بشأن قدرة المفتشين على أداء عملهم.

وفتح الديمقراطيون تحقيقا، شمل مقابلة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب ولجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأربعاء مع "لينيك".

وأجريت المقابلة عن بعد واستمرت حوالي 7 ساعات.

كان "بومبيو" قال إنه طلب من "ترامب" إقالة "لينيك"، لكنه لم يذكر سببا للطلب.

لكن أعضاء بالكونجرس قالوا إن "لينيك" كان يحقق في قرار "ترامب" إعلان حالة طوارئ وطنية العام الماضي من أجل بيع أسلحة للسعودية رغم اعتراضات الكونجرس، فضلا عن مزاعم بأن "بومبيو" وزوجته استخدما موظفا يحصل على أجره من أموال دافعي الضرائب لأداء مهام شخصية.

المصدر | رويترز